image_pdfimage_print

شهدت المدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الإعلام بالجزائر العاصمة، اليوم، حفلاً مميزًا تميز بتسمية المؤسسة على اسم المجاهد الراحل ووزير الإعلام بحكومة الجمهورية الجزائرية المؤقتة، ما بين 1958 و1962، أمحمد يزيد رحمه الله، وذلك تزامنًا مع حفل تخرج طلبة دفعة 2023/2024.

وحضر الحفل الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، السيد عبد الحكيم بن تليس، ومدير المدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الإعلام، السيد الحاج سالم عطية، إلى جانب أساتذة المدرسة وضيوفها.

وتضمن الحفل تكريم الطلبة المتفوقين في مختلف الأطوار، وتوزيع جوائز على الفائزين بمسابقة أحسن فيلم وثائقي حول سيرة المجاهد أمحمد يزيد.

كما تميز الحفل بتوقيع اتفاقية إطارية بين المدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الإعلام والمدرسة الوطنية العليا للمانجمنت، تهدف إلى تعزيز التعاون بين المؤسستين في مجالات التكوين والبحث العلمي وتبادل الخبرات.

وبهذه المناسبة، ألقى السيد عبد الحكيم بن تليس كلمة أشاد فيها بمكانة المجاهد أمحمد يزيد ودوره في الثورة الجزائرية، مؤكداً على أهمية الصحافة والإعلام في بناء المجتمع وتوعية المواطنين.

كما هنأ السيد بن تليس الطلبة المتخرجين، متمنياً لهم النجاح والتوفيق في حياتهم المهنية.

من جانبه، أعرب السيد الحاج سالم عطية عن سعادته بتسمية المدرسة باسم المجاهد أمحمد يزيد، مؤكداً على التزام المؤسسة بتكوين صحفيين وإعلاميين أكفاء قادرين على حمل رسالة الوطن.

وأكد السيد عطية على أهمية الاتفاقية المبرمة مع المدرسة الوطنية العليا للمانجمنت، والتي ستساهم في الارتقاء بمستوى التكوين وتطوير البحث العلمي في مجال الإعلام.

787127

Leave your comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *