image_pdfimage_print

بلقاسم جبار

اختتم مجلس الأمة، اليوم الأحد 30 يونيو 2024، دورته العادية 2023 – 2024، في جلسة علنية حضرها كبار المسؤولين في الدولة، وشهدت كلمات قوية أكدت على إنجازات الجزائر في مختلف المجالات، وعلى عزمها مواصلة مسيرتها نحو التقدم والازدهار.

تميزت الدورة البرلمانية 2023 – 2024 بنشاط تشريعي ورقابي مكثف، حيث تم إقرار العديد من القوانين الهامة التي تخدم المواطنين وتساهم في تنمية البلاد. وشملت هذه القوانين مجالات حيوية مثل:

  • الاقتصاد: تم إقرار قوانين تهدف إلى تحفيز الاستثمار وخلق فرص العمل، ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.

  • المجتمع: تم إقرار قوانين تهدف إلى تحسين الخدمات الاجتماعية، وحماية حقوق المرأة والطفل، وتعزيز التضامن الوطني.

  • العدالة: تم إصلاح القضاء وتحديث النصوص القانونية، لضمان محاكمات عادلة وفعالة.

  • الدبلوماسية: تم دعم الدبلوماسية الجزائرية وتعزيز دورها الإقليمي والدولي.

شدّد رئيس مجلس الأمة، السيد صالح ڨوجيل، في كلمته على ضرورة التمسك بالقيم والمبادئ النوفمبرية التي ثار من أجلها الشعب الجزائري، والعمل على تجسيدها في جميع مجالات الحياة. وأشار إلى أنّ هذه القيم والمبادئ هي أساس الوحدة الوطنية والتقدم والازدهار.

ووجه رئيس مجلس الأمة دعوة قوية إلى جميع المواطنين للمشاركة الفاعلة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، لاختيار رئيس الجمهورية الذي سيقود البلاد في المرحلة القادمة. وأكد أنّ هذه الانتخابات فرصة تاريخية لاختيار من سيواصل مسيرة البناء والتطوير التي أطلقتها الجزائر في السنوات الأخيرة.

فيما تم التثمين على الدور المحوري الذي تلعبه الدبلوماسية الجزائرية على الصعيدين الإقليمي والدولي، ودفاعها عن القضايا العادلة، خاصة القضية الفلسطينية والقضية الصحراوية. وأكد رئيس مجلس الأمة أنّ الجزائر ستواصل دعم هذه القضايا العادلة حتى تحقيق حلها العادل.

كما تم التأكيد على الدور البطولي للجيش الوطني الشعبي في حماية الوطن والدفاع عن سيادته، وعلى ضرورة دعمه وتعزيز قدراته. وأشار رئيس مجلس الأمة إلى أنّ الجيش الوطني الشعبي هو الضامن لاستقرار الجزائر وازدهارها.

اختتمت الدورة البرلمانية العادية 2023 – 2024 على وقع مشاعر التفاؤل والأمل، إيمانًا بمستقبل واعد للجزائر، بفضل القيادة الحكيمة للرئيس عبد المجيد تبون، ووعي الشعب الجزائري وإصراره على تحقيق التقدم والازدهار.

Leave your comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *