image_pdfimage_print

في ضوء اقتراب الاحتفال بعيدي الاستقلال والشباب، أصدر قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية بيانًا هامًا يُعبّر عن قلقهم من التحديات الداخلية والخارجية التي تواجهها البلاد، ويدعون إلى توحيد الجهود لمواجهتها.

 حذّر قدماء الكشافة من وجود جهات تسعى لزعزعة أمن واستقرار الجزائر من الداخل، كما أشاروا إلى التحديات التي فرضتها التحولات العالمية على البلاد.

وأكد البيان على تمسك الجزائر بمواقفها الثابتة تجاه القضايا العادلة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

ودعا البيان جميع أبناء الجزائر، خاصة الشباب، إلى التوحد والوقوف صفًا واحدًا لحماية الوطن من الأعداء، كما حثّهم على المشاركة الفاعلة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 وشدّد البيان على ضرورة تحمّل الأجيال القادمة مسؤولية الحفاظ على إنجازات الثورة الجزائرية، وحماية سيادة الوطن ووحدته الوطنية، واستكمال مسيرة البناء والتطوير.

ويُحذّر البيان من وجود جهات تسعى لزعزعة أمن واستقرار الجزائر من الداخل، من خلال نشر الفتنة والانقسام، والمساس بوحدة الشعب الجزائري.

يُلفت البيان الانتباه إلى التحديات التي فرضتها التحولات العالمية الراهنة على الجزائر، خاصةً في ظل حالة الاستقطاب الدولي المتزايد، وتنامي الصراعات الإقليمية، وتأثيرات العولمة.

ويُؤكّد البيان على تمسك الجزائر بمواقفها الثابتة تجاه القضايا العادلة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، ودعمها للشعب الفلسطيني في نضاله المشروع لتحقيق حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على أرضه

ويُثمن البيان المبادرات التي قامت بها هياكل قدماء الكشافة لتوعية الشباب وتشجيعهم على التسجيل على القوائم الانتخابية، ويُؤكّد على التزامهم بالمشاركة الفاعلة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، كاستحقاق وطني ودستوري، ومساهمة في بناء مستقبل الجزائر.

ويُؤكّد قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية على ضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر، ويُشدّون على أيدي جميع أبناء الشعب الجزائري للمشاركة في بناء جزائر جديدة قوية، قادرة على مواجهة التحديات وتحقيق التقدم والازدهار.

وختم البيان بدعوة الشباب الجزائري إلى مواصلة بناء جزائر جديدة قوية، تليق بتضحيات شهداء الثورة.

 

126321

Leave your comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *