image_pdfimage_print

اجتمعت نخبة من كبار علماء وخبراء الجزائر مع قيادات حركة البناء الوطني في لقاء هام عُقد بقاعة التجمعات بمقر الحركة في الشراقة، وذلك لمناقشة مستقبل البلاد وبحث سبل التعاون لتعزيز التنمية وتحقيق طموحات الشعب الجزائري.

وقد أكد رئيس حركة البناء الوطني في كلمته الافتتاحية على أهمية دور النخبة في بناء الجزائر الجديدة، مشدّداً على ضرورة تكاتف جميع الجهود الوطنية لمواجهة التحديات وتحقيق الأهداف المنشودة.

ودعا إلى تعميق التشاور والتحاور حول البرامج المستقبلية للتنمية والعلاقات الدولية، وبرامج حماية الأمن القومي بكل أبعاده المختلفة.

كما شدد على أهمية مشاركة النخبة الجزائرية في تحالفات المستقبل، والتأثير على الاستحقاقات الرئاسية والبرلمانية والمحلية القادمة.

من جهتهم، أكد المشاركون من النخبة الجزائرية على استعدادهم للمساهمة في بناء الجزائر الجديدة، مؤكدين على أهمية الشراكة الوطنية وتلاحم النخب لتحقيق التقدم والازدهار.

وتناولت النقاشات خلال اللقاء العديد من القضايا المهمة، منها:

  • سبل تعزيز الديمقراطية وتكريس العدالة الاجتماعية.

  • الحاجة إلى إصلاحات اقتصادية شاملة لمكافحة البطالة والفقر.

  • أهمية الاستثمار في التعليم والبحث العلمي.

  • ضرورة تطوير البنى التحتية وتحسين الخدمات العامة.

  • الحفاظ على الهوية الثقافية الجزائرية وتعزيزها.

  • دور الجزائر في تعزيز السلم والأمن في المنطقة.

وفي ختام اللقاء، أكدّ المشاركون على ضرورة استمرار الحوار والتشاور بين النخبة الجزائرية وحركة البناء الوطني، واتفقوا على العمل المشترك من أجل تحقيق مستقبل أفضل للجزائر.

وقد لاقى هذا اللقاء اهتمامًا كبيرًا من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبّر العديد من الجزائريين عن أملهم في أن تُثمر هذه الجهود التعاونية عن تحقيق التغيير المنشود وبناء الجزائر الجديدة.

393638

Leave your comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *