image_pdfimage_print

بقلم بلقاسم جبار

نستنكر بشدة سماح نظام المخزن المغربي لسفينة حربية صهيونية، كانت تنقل أسلحة، بالتزود بالوقود في أحد موانئه، بعد أن رفضت دول أوروبية رسوها في موانئها.

هذا التصرف المشين يُعدّ خيانةً للقضية الفلسطينية ودعمًا صريحًا للاحتلال الإسرائيلي وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

إنّ تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني، وفتح المجال أمام التعاون العسكري بينهما، يُمثل سابقة خطيرة تُشجّع على المزيد من العدوان الإسرائيلي على الأراضي العربية المحتلة، وتُقوّض من فرص إحلال السلام العادل والشامل في المنطقة.

نُطالب نظام المخزن بالتراجع الفوري عن هذه السياسة المُخزية، والكفّ عن دعم الكيان الصهيوني في جرائمه ضدّ الشعب الفلسطيني.

كما نُطالب الدول العربية والإسلامية باتخاذ موقف حازم ضدّ هذه الممارسات المُخزية، ودعمًا للقضية الفلسطينية العادلة.

وحدة الشعوب العربية والإسلامية هي السبيل الوحيد لتحرير فلسطين من براثن الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على كامل أراضيها.

#لا_للتطبيع #مع_الشعب_الفلسطيني #فلسطين_حرة #قاطعوا_الصهاينة

436821

Leave your comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *