image_pdfimage_print

بدعوة كريمة من أحزاب الفجر الجديد، جبهة الجزائر الجديدة، حزب الحرية والعدالة، وحركة البناء الوطني، اجتمعت اليوم في الجزائر العاصمة الأحزاب المذكورة مع مجموعة من الأحزاب الوطنية الأخرى لمناقشة الاستحقاق الرئاسي المقبل.

شارك في الاجتماع، إلى جانب الأحزاب الداعية، الأحزاب التالية: حزب الوسيط السياسي، اتحاد القوى الديمقراطية والاجتماعية، حزب التجديد الجزائري، حركة الإصلاح الوطني، حركة الوفاق الوطني، حزب الكرامة، جبهة الحكم الراشد، الحزب الجزائري الأخضر للتنمية، وجبهة النضال الوطني، التي فوضت الأستاذ أحمد لعروسي، رئيس حزب الوسيط، للتوقيع نيابة عنها.

خلال الاجتماع، ناقش الحاضرون، الممثلون لقوى سياسية وطنية، والبالغ عددهم ثلاثة عشر حزباً، أهمية تحقيق تعبئة قوية للمواطنين لضمان مشاركة استثنائية في يوم الاقتراع، بما يساهم في تعزيز أمن واستقرار الوطن، وتوثيق العلاقة مع مؤسسات الجمهورية، وتمتين الجبهة الداخلية.

كما أشاد المجتمعون بمبادرة السيد رئيس الجمهورية، الذي جمع الأحزاب السياسية في لقاء عقد بتاريخ 21 مايو 2024، والذي هدف إلى إعادة الاعتبار للمنظومة الحزبية الوطنية وتكريس الديمقراطية التشاركية.

وانتهى الاجتماع باتخاذ القرارات التالية:

  1. الدعوة المفتوحة: التأكيد على أن الدعوة لا تزال مفتوحة لكل الأحزاب السياسية الوطنية التي تتوافق مع الأهداف النبيلة والرؤى المشتركة للانضمام إلى هذا الجهد الجماعي.

  2. عقد ندوة: الاتفاق على عقد ندوة للأحزاب السياسية في الأسبوع المقبل لمواصلة النقاشات وتنسيق الجهود.

  3. بيان ختامي: إصدار بيان ختامي يعبر عن المواقف الجماعية من القضايا الوطنية ذات الاهتمام المشترك.

يأتي هذا الاجتماع في إطار الجهود المشتركة لتعزيز المشاركة السياسية وتكريس الديمقراطية التشاركية بما يحقق مصلحة الوطن والمواطن.

315801

Leave your comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *