image_pdfimage_print

بعد الإقصاء المبكر للمنتخب الجزائري من كأس أمم إفريقيا 2023، بدأت الأسماء تتوارد حول هوية المدرب الجديد الذي سيقود “محاربي الصحراء” في الفترة المقبلة.

وأبرز المرشحين حاليا، هو المدرب الفرنسي هيرفي رونار، الذي يمتلك خبرة كبيرة في كرة القدم الإفريقية، حيث سبق له الفوز بكأس الأمم الأفريقية مرتين، مع منتخبي زامبيا وكوت ديفوار.

ولكن رونار مرتبط بعقد مع الاتحادية الفرنسية لكرة القدم حتى صيف 2024، وهو ما قد يحول دون اتفاقه مع الاتحاد الجزائري، إلا في حال فسخ عقده من قبل الاتحاد الفرنسي.

ومن الأسماء الأخرى المرشحة، المدرب البرتغالي كارلوس كيروش، الذي فسخ عقده مع الاتحاد القطري في يوليو 2023.

وسبق لكيروش العمل في إفريقيا، حيث أشرف على منتخب جنوب إفريقيا من 2000 إلى 2002، ثم درب منتخب مصر من 2021 إلى 2022.

أما على المستوى المحلي، فإن المدرب السابق للمنتخب المحلي مجيد بوقرة، من أبرز المرشحين لخلافة بلماضي، لامتلاكه بعض المواصفات التي تبحث عنها “فاف”.

ولعب بوقرة سنوات عديدة مع المنتخب الوطني، قبل أن يلتحق بمجال التدريب، ويشرف على المنتخب المحلي الذي فاز معه بكأس العرب 2021 بقطر، وبلغ نهائي كأس إفريقيا للاعبين المحليين في 2023 في الجزائر.

ويعرف بوقرة جيدا خبايا المنتخب الوطني الأول، كما تربطه علاقة جيدة بالمكتب المسير الحالي للاتحادية وعلى رأسه وليد صادي.

وعرض المدرب نور الدين زكري، خدماته على الاتحادية، عبر تدخله في قناة “الشروق” مساء الأربعاء الماضي.

وتكون “فاف” قد تلقت العديد من السير الذاتية لمدربين جزائريين وأجانب، من أجل تدريب المنتخب الوطني.

دورة مارس فرصة للتعرف على المنتخب

تنظم اتحادية كرة القدم دورة دولية في شهر مارس المقبل، تشارك فيها أربع منتخبات، بوليفيا، جنوب إفريقيا وألبانيا.

وستكون هذه البطولة المصغرة فرصة للمدرب الجديد للمنتخب الوطني، للتعرف أكثر على اللاعبين وتجريب خططه التكتيكية.

وتعد الدورة فرصة جيدة أيضا للتحضير لمواجهتي غينيا وأوغندا يومي 3 و10 جوان المقبل برسم تصفيات كأس العالم 2026.

ومن المرتقب أن تعلن “فاف” عن المدرب الجديد لمحاربي الصحراء في غضون الأيام أو الأسابيع القليلة المقبلة.

Leave your comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *