الاخبار المحلية

مظاهرات الغضب ببلدية سليم ولاية المسيلة

مشاريع مناطق الظل القطرة التي أفاضت الكأس

 أقبل العشرات من السكان ببلدية سليم وفي يومهم الرابع على التوالي بالخروج يوميا وإغلاق مقر البلدية،إحتجاجا منهم على الوضع التنموي والإجتماعي الراهن الذي عاشوه لسنوات عجاف أبت الزوال حتى في عزّ الجزائر الجديدة .

طالب المحتجون بالتدخل الفوري للجنة ولائية وفتح تحقيقات صارمة لكل المشاريع التنموية التي سلبها المسؤولون طوال السنوات الثلاثون الماضية ومن أهم مطالبهم هو رحيل رئيس الدائرة ورفضهم لتسييره العشوائي للبلدية وأعتبروه بأنه جزأ لايتجزأ من القطيع السابق للفساد والمفسدين.

كما طالب المتظاهرون بفتح تحقيق حول مشروع الحماية المدنية التي لم ترى النور بعد، وكذا التوزيع العادل للسكنات الإجتماعية وإعطاء رخص لحفر الآبار ،إضافة إلى منح أصحاب السكنات الريفية حقهم المسلوب وهو الكهرباء والغاز منذ سنة 2013.وكذا إعادة النظر في حق شباب العقود واللاداس وكذا أصحاب الشبكة الإجتماعية الذين لم يأخذو أجورهم منذ ثلاثة أشهر، إلاّ أنه لم تكفهم كل السنون السوداء وتجميد المجلس البلدي من ثلاث شهور ومحاولة التلاعب بالتوزيع العادل لمشاريع مناطق الظل التي أمر بها رئيس الجمهورية، في إنتظار رد صريح ومسؤول من مسؤولي الولاية وفتح تحقيقات معمقة،وغير ذلك فهم مصرّون إصرارا تاما على مواصلة الإحتجاج وإعتكافهم الغير منقطع النظير أمام مقرّ البلدية حتى تحقيق مطالبهم المنتهكة والمشروعة.

مراسل الجريدة سعيد طيباوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock