صحة

دراسة: هذا هو تأثير الإفراط في شرب القهوة على الدماغ 😨

يستمتع الكثير منا كل يوم بفنجان من القهوة أو فنجانين على مدار اليوم، لكن دراسة جديدة تشير إلى أن الإكثار من تناول القهوة يمكن أن يقلص حجم الدماغ ويزيد من خطر الإصابة بالخرف على المدى الطويل.

هذه الدراسة شملت 17702 مشاركًا تتراوح أعمارهم ما بين الـ 37 عاما و 73 عامًا تم أخذ بياناتهم من مشروع Biobank في المملكة المتحدة.

هذا المشروع طويل الأمد يجمع معلومات حول مجموعة من مقاييس الصحة وأنماط الحياة المختلفة، بما في ذلك استهلاك القهوة وحجم الدماغ والأمراض، إضافة إلى بيانات أخرى مثل الحالة الاجتماعية والاقتصادية التي يمكن أن يأخذها العلماء بعين الاعتبار.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يشربون ستة أكواب من القهوة أو أكثر خلال اليوم لديهم فرص أعلى بنسبة 53% للإصابة بالخرف مقارنة بأولئك الذين كانوا يشربون كوبًا أو اثنين.

وقالت عالمة الأوبئة كيتي فام من جامعة جنوب أستراليا “القهوة من أكثر المشروبات شعبية في العالم ولكن مع زيادة الاستهلاك العالمي عن تسعة مليارات كيلوغرام سنويًا فمن المهم أن ندرس أي آثار صحية محتملة، هذه الدراسة هي الأكثر شمولاً في الروابط بين القهوة، وقياسات حجم الدماغ، ومخاطر الخرف، ومخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية وهي أيضًا أكبر دراسة تأخذ في الاعتبار بيانات التصوير الحجمي للدماغ ومجموعة واسعة من العوامل المربكة”.

نحن نعلم أن القهوة تؤثر على أدمغتنا بعدة طرق بما في ذلك إبقائها في حالة تأهب، إلا أن الأبحاث السابقة كانت غير حاسمة وأحيانًا متناقضة عندما يتعلق الأمر بأي علاقة بين حجم الدماغ والخرف.

بعد مراعاة المتغيرات مثل الجنس والعمر ومؤشر كتلة الجسم والأمراض المزمنة، وجد الباحثون علاقة بين شرب كميات كبيرة من القهوة وصغر حجم الدماغ الكلي لدى المشاركين بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالخرف.

وقالت فام “في ضوء جميع العوامل الممكنة وجدنا باستمرار أن ارتفاع استهلاك القهوة مرتبط بشكل كبير بانخفاض حجم الدماغ بشكل أساسي، شرب أكثر من ستة فناجين من القهوة يوميًا قد يعرضك لخطر الإصابة بأمراض الدماغ مثل الخرف والسكتة الدماغية “.

ما هو غير واضح للآن هو سبب حدوث ذلك: هناك الكثير من الأبحاث التي يجب إجراؤها حول كيفية تفاعل الكافيين والقهوة مع خلايا الدماغ سواء أكانت هذه التفاعلات إيجابية أم سلبية.

ومن المحتمل أن تكون الطريقة التي يرتبط بها الكافيين بمستقبلات الأدينوزين في الدماغ هي إحدى الطرق التي تحدث بها هذه التغييرات، مع أن ذلك قد يحدث بشكل أقل تأثيرًا على أجزاء أخرى من الجسم (مثل نظام القلب والأوعية الدموية).

ما يمكننا قوله من هذا البحث هو أن شرب الكثير من القهوة على ما يبدو مرتبط بخطر أكبر للإصابة بالخرف في عينة كبيرة من المجتمع وهو سبب قوي بما يكفي ربما لإعادة النظر في كمية شربنا للقهوة خلال اليوم.

وتقول عالمة الأوبئة إيلينا هيبونن من جامعة جنوب أستراليا “الاستهلاك اليومي الطبيعي للقهوة يكون بين فنجان أو فنجانين كحد أقصى وهو الحد الجيد بشكل عام، إذا وجدت نفسك تستهلك أكثر من ستة أكواب في اليوم، فقد حان الوقت لإعادة التفكير في مشروبك المفضل”

تم نشر البحث بواسطة Nutritional Neuroscience.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock