أخبار ثقافية

جمعية شباب وفنون تابلاط”/تنظم نشاطات إبداعية فريدة من نوعها”

 

جمعية شباب و فنون تابلاط”  هي جمعية ثقافية، تأسست سنة 2008 -مقرها : .. الكامن .. “بالمركز الثقافيالبلدي نوار بتابلاط” _أبرز أهدافها-ترقية النالمسرحي للمنطقة –

المشاركة بالمهرجانات والملتقيات الخاصة بالمسرح “وطنيا_ودوليا”

كما كانت للجمعية مساهمات من خلال   إحياء “التراث_الجزائري” -الإهتمام بفئة الشباب وصقل مواهبهم “الفنية منها، الثقافية وحتى الرياضية” الى جانب المشاركة في إحياء “الأعياد_الوطنية و الدينية” و مختلف “التظاهرات المحلية” و”الحملات التوعية” وكذا الاهتمام”بالمرأة و الطفل” … والكثير من الاهتمامات والإنشغالات التي تفرض نفسها بهاته الجمعية _شعارها” _”ثقافة_علم و_ترفيه””

و من أهم نشاطات الجمعية   تنظيمها لمهرجان الأنشودة الوطنية ، الذي يقام كل عام، منذ كان محليا.. سنة 2008 ،إلى أن أصبح جهوي،ثم وطني  و من أهم نشاطات الجمعية ، تكوينها لمجموعة صوتية “بوليفونية”و التي كل مشاركاتها في مهرجان الأنشودة ببجاية حيث تشرفت بجوائز منها “أحسن-لحن” بالمرتبة الثالثة وطنيا _بالإضافة، إلى فرق مسرحية،حيث أنتجت الجمعية مسرحييتين تحت عنوان: “مسرحية كازينو سنة 2013 “و “مسرحية بروسي للكبار سنة 2018” و التي تحصلت بها على “العنقود_الذهبي”، في المهرجان الفكاهي لولاية المدية

في ضل جائحة كورونا

أما فيما يخص النشاطات،التي قامت بها الجمعية، في ضل “جائحة_كورونا” فتنوعها بدى جليا واضحا، بين حملات، “تطوعية_تعقيمية” و توزيع “للكمامات_الواقية ” بالتنسيق،مع السلطات المحلية _و أعمال خيرية منها توزيع عدة قفف للمحتاجين، و جمع المساعدات من الأهالي، و كذا تأطير طوابير زبائن البريد، كل شهر ، خاصة مع صب معاشات المتقاعدين

 الأعمال الثقافية

فمنذ بداية الجائحة و الجمعية تطلق مسابقات ثقافية عبر صفحتها، على الفضاء الأزرق “الفايسبوك” و احتفالا بكل المناسبات و كذا إطلاق سلسلة للحكايا الشعبية للأطفال و فيديوهات تحسيسية و آخرها،كان تكريما للتلاميذ “الناجحين_الأوائل” ، في شهادة التعليم الإبتدائي، حيث تم تكريمهم من طرف الجمعية “في- بيوتهم”رفقة المتفوقين في إطار “المسابقات_الثقافية

“جريدة جادت الالكترونية ” ترصدت جل تفاصيل الحدث

تفحصته وتمحصته،عن قرب،لتتقرب أخيرا من رئيس الجمعية .. الممثل القدير “مراد_مجرام” و ككلمة ختامية، لجريدة “جادت _الألكترونية” يقول: .. لكم تحية عطرة_لكل مراسليها و صحافتها، بداية بالمجتهدة “زايري _سارة”و إلى كل الطاقم العامل بها و نتمنى لكم التوفيق و السداد ، في مهامكم و بالمناسبة أحيي كل أعضاء و منخرطي جمعية شباب و فنون تابلاط على كل المجهودات المبذولة منذ بداية الجائحة، إلى يومنا هذا.

 زايري_سارة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock