الاخبار المحلية

انطلاق نشاط العربات بعد قرار الحكومة برفع الحظر

نقل 6500 زبون في أول يوم

سجلت إدارة تسيير ترامواي وهران وفي أول يوم من انطلاق نشاط العربات بعد قرار الحكومة برفع الحظر عن وسائل النقل استجابة وساعة للمواطنين للإجراءات المعمول بها والمنصوص عليها لتفادي انتقال الوباء خاصة في ظل الإجراءات الصارمة التي فرضتها إدارة هذه المؤسسة التي دعمت حملاتها التحسيسية داخل العربات، في وقت نقلت فيه عربات الترامواي 6500 شخص في أول يوم من النشاط.

أوضح مسؤول الإعلام والصحافة على مستوى مؤسسة سيترام وهران المسيرة للترامواي، منصورة بن هندة، أن الإدارة وبعد اجتماعات مطولة شرعت منذ يوم الثلاثاء المنقضي في تفعيل نشاط خطوط الترامواي من خلال تفعيل 12 عربة من أصل 22 تتوفر عليها الشركة والتي تعمل بنصف طاقتها الاستيعابية، أي 50 بالمائة، عملا بالإجراءات المعلن عنها، وأوضح المتحدث بأن عدد القاطرات المسخرة لنقل المسافرين سيرتفع تدريجيا إلى غاية تشغيل كامل العربات من خلال تحسيس المواطنين والزبائن بأهمية التقيد بالإجراءات بعد أول يوم للنشاط.

وذكر المتحدث بأنه لم يتم تسجيل أية مشاكل خلال اليوم الأول مع المواطنين الذين عبروا عن ارتياحهم لقرار إعادة نشاط عربات الترامواي واحترام الإجراءات وأوضح المكلف بالإعلام بأنه قد تقرر وضمن نفس الإجراءات تقليص عدد محطات التوقف التي اختزلت منها 4 محطات ضمن الإجراءات لتفادي تركيز المواطنين بالمحطات، خاصة ببعض المحطات المتقاربة. كما كشف المتحدث بأن دورات تكوينية قد تم تخصيصها للعمال وحراس السكة

وأعوان الأمن والوقاية والمراقبين داخل العربات حول كيفية التعامل مع الزبائن واحترام الشروط الوقائية، خاصة ما تعلق بإجبارية لبس الكمامة خلال التواجد داخل العربات واحترام المسافة المحددة داخل العربات وتوفير السائل المعقم.

وبخصوص عدد المسافرين الذين تم نقلهم في أول يوم من العدوة إلى النشاط الذي يمتد لغاية السابعة مساء، أعلن المكلف بالإعلام بالمديرية بأنه قد بلغ حدود 6500 مسافر وذلك في الوقت الذي تعمل فيه الإدارة على تحيين البطاقات الممغنطة للزبائن المشتركين من خلال إعادة تفعيل ما تبقى من أيام اشتراك، بعد تجميد النقل بالترامواي، حيث يتم دوريا إعادة الاشتراكات إلكترونيا بالبطاقات الممغنطة وضمان حقوق الزبائن الذين عبروا عن ارتياحهم للقرار الذي يدخل، حسب المتحدث، في التسيير الجيد والمدروس للترامواي.

بالمقابل، عبر عدد كبير من المواطنين من مستعملي وسيلة النقل هذه والذين التقت بهم المساء عن سعادتهم بإعادة بعث نشاط الترامواي خاصة سكان المناطق البعيدة الذين كانوا يتحملون عبء مصاريف التنقل مع سيارة الكلوندستان والتي تتراوح، حسبهم، بين 200 و400 دج للتنقل لوسط المدينة، وأكد المواطنون بأن سكان منطقة حي الصباح التي تضم أكبر تجمع حضري بالمنطقة كانوا الأكثر تضررا في التنقل، وفيما تطرق المواطنون إلى ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية، للإبقاء على نشاط الترامواي، داعين للرفع من عدد العربات خاصة بتسجيل طول مدة الانتظار بالمحطات في انتظار وصول العربات التي تليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock