أخبار الوطن

العاملين في قطاع الإعلام الرقمي ينتظرون الإعلان عن تفاصيل التعليمات الجديدة

في ظل تهميش السلطات المحلية

 

تعيش الصحافة الإلكترونية قي الجزائر على وقع ثورة غير مسبوقة مع إنتشار المواقع الإخبارية على الإنترنت، لكنها بقيت تبحث عن المكانة والإعتراف، من قبل السلطات بإعتبارها وسائل إعلام كاملة، و بالرغم من تأكيد الرئيس على أن الصحافة الإلكترونية ستتلقى الدعم مثلها مثل باقي وسائل الإعلام .

ويؤكد صحافيون أن المواقع الإلكترونية تعتبر الوسيلة الأولى التي يستخدمها الجزائريون للحصول على المعلومة. ومع ذلك، فالإعلاميون العاملون في الصحف الإلكترونية لا تعترف بهم السلطات المحلية من خلال  رفضها إستقبالهم او دعوتهم لتغطية الإعلامية

كما نص القانون أن نشاط الصحافة المكتوبة عبر الإنترنت يتمثل في إنتاج مضمون أصلي موجه إلى الصالح العام، ويجدد بصفة منتظمة ويتكون من أخبار لها صلة بالأحداث وتكون موضوع معالجة ذات طابع صحافي. مشيرا إلى أن المطبوعات الورقية لا تدخل ضمن هذا الصنف عندما تكون النسخة عبر الإنترنت والنسخة الأصلية متطابقتين

ويقول متابعون إن قانون الإعلام لعام 2012 تطرق في بعض مواده للصحافة الإلكترونية، غير أنه بقي دون الطموحات كونه إكتفى بالعموميات والمفاهيم ولم يتطرق إلى التفاصيل التي من شأنها ضبط المهنة وحمايتها وترقيتها، كما أنه لم يتم إصدار نصوص تطبيقية لهذا القانون.

وأضافوا أن العاملين في قطاع الإعلام الرقمي ينتظرون الإعلان عن تفاصيل التعليمات الجديدة الخاصة بالصحافة الإلكترونية، وستكون هذه التفاصيل هي الاختبار الحقيقي لنجاح السلطات في تنظيم القطاع. وسيتولى وزير الإعلام عمار بلحيمر، موافاة الحكومة بالوضعية الشاملة للمشهد الإعلامي

العربي سفيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock