أخبار الوطن

الدولة ملتزمة بدعم حرية الصحافة

 

اوضح الوزير المستشار للاتصال، الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية أن توقيف بعض الصحافيين والضغوطات الممارسة على بعض الصحف”، في هذا الشان أكد الناطق باسم الرئاسة، التزام رئيس الجمهورية بدعم حرية الصحافة من خلال تشجيعه للتكوين والاحترافية وفتح أبواب المؤسسات أمام الإعلاميين، مشيرا إلى أن هذه الحرية مرتبطة بثلاثة شروط تتمثل في “احترام قانون الإعلام والأخلاق، وكذا الآداب العامة التي تشكل حدود حرية الصحافة في الجزائر”. واستطرد في هذا الإطار أن “الجزائر بصدد بناء دولة القانون، وهناك ممارسات تعود عليها البعض من قبل وممارسات لم تعد صالحة في دولة القانون”، مؤكدا على وجود “تشجيع كامل لحرية الصحافة في الجزائر، إذ ليس هناك دولة في المنطقة العربية وإفريقيا، تملك هذا الزخم من وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية والقنوات التلفزيونية الخاصة”.

وفيما يتعلق بدور سلطة ضبط السمعي البصري في محاربة الأخبار الكاذبة، قال السيد بلعيد بأن هذه الهيئة “موجودة وهي في واقع الأمر بصدد التشكيل، حيث لم تكن في وقت مضى عملية وفعالة”.

ورغم أنه أشار إلى أن هذه السلطة أصبحت اليوم تملك مقرا جديدا ورئيسا، إلا أنه أوضح بأن الظروف الحالية الناجمة عن جائحة كورونا، جعلت عملها في الميدان كقوة، مؤجلة، مما جعل وزارة الاتصال تقوم بما عليها من واجب لتغطية النقص المؤقت في نشاط هذه السلطة”. في أجابته عن سؤال يتعلق بالتغييرات التي أجراها رئيس الجمهورية مؤخرا، على مستوى المؤسسة العسكرية، والتي وصفها بالطبيعية، أشار الوزير المستشار إلى أن هذه التغييرات “تندرج في إطار التصور الجديد لرئيس الجمهورية في بناء دولة القانون والمؤسسات”.

أما بخصوص مشروع تعديل الدستور، أكد السيد محند أوالسعيد عدم وجود تاريخ محدد لاستكمال هذا الملف، قائلا في هذا الصدد “الجميع مهتم حاليا بالوضع الصحي، وبعد تحسن الظروف سنباشر ملف تعديل الدستور دون أي تأخير”.

اقتصاديا، وعلى ضوء إفرازات الوباء العالمي، أكد الناطق باسم الرئاسة أن الجزائر ما تزال متحكمة في الأزمة الناتجة عن الهبوط الحاد لأسعار النفط، مذكرا في هذا الصدد بالإجراءات الضرورية المتخذة خلال مجلس الوزراء الذي ترأسه رئيس الجمهورية قبل نحو شهرين، حيث تم التنبؤ لهذه الأزمة والاحتياط لها.                                     

وبخصوص إمكانية لجوء الجزائر إلى الاستدانة الخارجية لمواجهة الأزمة المالية الناجمة عن انهيار أسعار النفط، استبعد الوزير المستشار هذا الخيار بالقول “مادام رئيس الجمهورية استبعد اللجوء إلى الاستدانة الخارجية فالموقف مازال موقف الجمهورية الجزائرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock