فن

التعاون والتكافل زمن الأزمات

لقد صدمتني الأخبار الّتي تظهر استغلال بعض التجار للظروف القاهرة لمرضى وباء كورونا، ومغالاتهم في بيع قارورات الأكسجين والمضاربة في أسعارها بأضعاف عن سعرها الطبيعي.. ولقد كان من الواجب عليهم توفيرها ومساعدة أفراد ا

لا بدّ على المسلم في زمن المصائب والشّدائد والفتن أن يتنازل عن حظوظ نفسه، ومصالحة الشّخصية، من أجل مصلحة العامة، فالطمع والجشع، وحبّ الذات، يظهر في النّفوس؛ لأنّه لا يثبت على الأخلاق العظيمة في مختلف الظروف إلّا العظماء. ففي وقت الشّدائد تظهر معادن النّاس الحقيقية.

إنّ حبّ الخير للآخرين، أفضل ما في طبيعة البشر، ولذلك فإنّ مدّ يد المساعدة لمَن يحتاج العون، إنّما هو واجب إنساني أوّلًا ولا ينبغي النّظر إليه على أنّه مِنّة.

إنّ جائحة كورونا أدّت إلى أزمة إنسانية وصحية غير مسبوقة، وتسبّبت الإجراءات الضرورية لاحتواء الفيروس إلى إحداث هبوط اقتصادي حاد، وهناك درجة كبيرة من عدم اليقين في الوقت الراهن حول مدى حدّتها وطول مدّتها.

لمج

طالت آثار الأزمات الاجتماعية والاقتصادية الّتي تعمّقت بسبب جائحة كورونا منظومة القيم الاجتماعية والتكافل الاجتماعي الّتي تعتبر من التقاليد المتأصلة في المجتمعات العربية.

نعلم أنّ هذه الجائحة وتأثيرها يزيد من حالات الفقر وذلك نتيجة البطالة الّتي ضاعفتها هذه الظروف، حيث لا بدّ من زيادة التكاتف المجتمعي وتنظيمه وأن تتّسع رقعة هذا الدّعم والتّفكير بطريقة جدية وعملية لتفعيل هذا التّرابط المجتمعي.

وإنّ المساعدات والتبرعات حتّى لو كانت صغيرة، يمكن أن تشيع مشاعر التضامن والتعاطف وروح الإيثار بين النّاس، وتساعدهم على مواجهة الوباء والتّصدي لأوقات الأزمات. والأهم من هذا كلّه، أنّ أفعال الخير التلقائية تعطي الفئات الضعيفة بارقة أمل وتشعرها بأنّ فعل الخير ما زال موجودًا، ولن يختفي حتّى في أحلك الظروف.

لقد بات من الواجب والضّروري تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي؛ وهو ما يفرض على أفراد المجتمع تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهم لمواجهة هذه الأزمة الإنسانية، إعمالًا تعاليم الدّين الإسلامي ومبدأ التضامن الدولي الّذي أكّدت عليه المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

لقد حرص ديننا الإسلامي على إقامة مجتمع متماسك مترابط ومتحاب، فوضع بعض القيم في السّلوك الاجتماعي لتحقيق هذا الغرض. ومن هذه القيم قيمة التكافل (التضامن) بين أفراد المجتمع، حيث جعل من أفراد المجتمع وحدة قوية متماسكة، سداها المحبّة، ولحمتها الصّالح العام. قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}، وقال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “مَثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمِهم وتعاطُفِهم، مَثلُ الجسدِ، إذا اشتكَى منه عضوٌ، تداعَى له سائرُ الجسدِ بالسَّهرِ والحُمَّى”.

بع المحتاجين لها بسعرها المعقول، إن لم نقل بالمجان، احتسابًا للأجر عند الله سبحانه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock