تكنولوجيا

إعادة تهيئة جسر تلزة ببلدية القل ولاية سكيكدة

ستنطلق الشركة الوطنية للدراسات وإنجاز الأعمال الفنية للشرق،خلال الأيام القادمة في إعادة تهيئة جسر تلزة ببلدية القل ولاية سكيكدة والذي إنهار  بعد عام من إنجازه وقد تأخرت عملية إنطلاق الأشغال نتيجة لخطأ ناجم عن مكتب الدراسات الذي لم يراعي حسب مصادرنا أن مياه البحر ستتسبب في عدم تلاحم الإسمنت ما تطلب إستعمال تقنية الباطاج وهو ستار حديدي لمنع الماء من محاصرة مكان الإنجاز وهي مكلفة جدا.هذا الجسر الذي أنجز في سنة 2016تحت إشراف البلدية والممتد ما بين منطقة تلزة إلى غاية منطقة منطقة المالح،وكان من المفروض أن يساهم في تسهيل حركة المرور بهذه المنطقة السياحية بإمتياز،والتي تشهد توافد كبير من المصطافين خلال موسم الإصطياف.رغم أن المقاول الذي أنجز المشروع يؤكد إحترامه لبنود دفتر الشروط وكذا الدراسة التقنية المنجزة من طرف مكتب الدراسات ،إلا أن الجسر إنهار بعد عام فقط من إنجازه ويعتبر مشروع جسر تلزة من أغرب المشاريع لكونه استهلك مبالغ مالية ضخمة من دون مراقبة  وتسبب في تعريض السكان للخطر،وكما أكد السكان ليومية الفجر أن من أنجز الدراسة ونفدها لم يكن يهمه الصالح العام،خاصة وان الجسر كان مرتفعا عن سطح البحر ليتحول لعائق يحبس الماء الذي يصب بواد الشركة وبعدها يتحول مباشرة إلى البحر لأن قنوات الصرف الصحي مرتفعا على الأرض ما جعل المياه تغير مجراها.

هذا ما أجبر السكان على العيش تحت شبح الفيضانات المتكررة والتي  كبدتهم خسائر مادية كبيرة.

جابر رخوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock