أخبار الرياضة

أوزيل يصدم فريقه أرسنال ويغضب الجماهير.. لماذا؟

تسبب موقف أوزيل في غضب مشجعي "المدفعجية"- فيسبوك

ذكرت تقارير صحفية أن الألماني مسعود أوزيل، لاعب أرسنال الإنجليزي رفض تخفيض راتبه بنسبة 12,5% في الوقت الذي وافق فيه المدرب وزملاؤه على قرار التخفيض في ظل الأزمة التي تسبب فيها تفشي فيروس كورونا.

وكان أرسنال، قد أعلن في وقت سابق اليوم عن اتفاق مع لاعبي الفريق الأول والجهاز الفني، لتخفيض الرواتب لمدة 12 شهرا.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية، إن أوزيل ضمن 3 لاعبين في صفوف الفريق يرفضون هذا القرار.

وأوضحت صحيفة “ميرور” الإنجليزية أن أوزيل لا يمانع الفكرة في المستقبل، لكن لديه عدة شروط للموافقة على الانضمام لزملائه.

وأشارت الصحيفة إلى أن من ضمن أهم تلك الشروط الاطلاع على التقرير المالي الكامل للنادي بعد استقرار الأمور والوصول لكافة النتائج المالية لأزمة فيروس كوفيد-19.

John Cross

@johncrossmirror

Mesut Ozil declines club’s 12.5 per cent pay cut. May revisit it later but wants to see full impact of the crisis. Three players have declined https://www.mirror.co.uk/sport/football/news/mesut-ozil-one-three-arsenal-21898043 

Mesut Ozil one of three Arsenal players to reject club’s 12.5 per cent pay cut

EXCLUSIVE: Mesut Ozil – who earns £350,000-a-week – is one of three Arsenal players to reject the club’s 12.5 per cent pay cut amid the ongoing coronavirus pandemic

mirror.co.uk

١٬١٩٥ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

 

وتسبب موقف أوزيل الذي يتقاضى أعلى أجر من النادي يبلغ 350 ألف جنيه إسترليني (400 ألف يورو) في الأسبوع الواحد، في غضب كبير من جانب مشجعي “المدفعجية”، الذين شنوا هجوما كبيرا على اللاعب عبر مواقع التواصل الاجتماعي. كما تعرض أوزيل لجملة من الانتقادات سواء من بعض المحللين أو وسائل الإعلام البريطانية بسبب رفضه تخفيض راتبه.

ورفض وكيل مسعود أوزيل التعليق على الواقعة الأخيرة، لكنه كان قد قال مؤخرا: “تخفيض الرواتب ممكن، لكن لا يجب الموافقة عليه هذا العام عندما لا تزال الأندية تحقق نفس أرباح الموسم السابق، والتأثير المالي لتلك الأزمة على الأندية لن نراه قبل ثلاثة لستة أشهر، لكنه اليوم من المستحيل أن يظهر”.

وأدى انتشار وباء كورونا إلى إيقاف الأنشطة الرياضية في معظم دول العالم، كما كان سببا بإلغاء العديد من الأحداث الرياضية.

ويجتاح فيروس كورونا القاتل أغلب دول القارات الخمس منذ خروجه من الصين، حيث ارتفع إجمالي عدد المصابين في العالم حتى اليوم إلى ما يقارب مليونين و500 ألف شخص، فيما بلغ عدد الوفيات أزيد من 170 ألفا، وتعدّ الولايات المتحدة الأمريكية البلد الأكثر تضررا من الوباء، تليها إيطاليا وإسبانيا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock