أخبار العالم

NYT: رائد فضاء عاش عاما بالعزل.. يشارك تجربته

رائد الفضاء أكد على أهمية غسل اليدين بشكل دائم- جيتي

نشر رائد الفضاء الأمريكي سكوت كيلي، نصائح في مقال له بصحيفة “نيويورك تايمز” حول العزل المنزلي، الذي يشبهه بمكان عمله في الفضاء الخارجي.

وقال كيلي في مقال له إنه قد يكون من الصعب علينا البقاء في المنزل، ولكن عندما تعيش في محطة الفضاء الدولية لمدة عام تقريباً فإن الأمر ليس سهلاً. أنت هناك تعيش في مكان عملك، تنام، تستيقظ، تأكل وتشرب كما أنك لا تستطيع ترك الوظيفة والمغادرة على الإطلاق.

وتابع: “هناك تعلمت بعض الأشياء وأرغب في مشاركتها، لأننا جميعاً الآن معزولون داخل منازلنا للمساعدة في وقف انتشار فيروس كورونا التاجي”.

إليك بعض النصائح حتى تتمكن من التعايش مع العزلة، بحسب كيلي:

1-اتبع جدولاً زمنياً

عندما كنت في محطة الفضاء كنت أحدد وقتي بشكل دقيق، من اللحظة التي أستيقظ فيها حتى وقت النوم.

ستجد أن الحفاظ على خطة خلال يومك سيساعدك أنت وعائلتك على التكيف مع الحياة المنزلية الجديدة.

2- أعط مساحة لنفسك


عندما تعيش وتعمل في نفس المكان لأيام متتالية فإن العمل أحيانا ً قد يسلبك حياتك الشخصية. ولكن تعلمت هناك أن أقدم نفسي لأنني كنت أعلم أن هناك متسعا من الوقت للأمور الأخرى. خصصت بعض الوقت لأنشطة ممتعة مع زملائي في العمل، وجبات خفيفة، أفلام. ولا تنس أن تدرج في جدولك موعد ثابت للنوم فبحسب وكالة ناسا عندما درسوا عن كثب نوم رواد الفضاء وجدوا أن جودة النوم تتعلق بجودة الإدراك والحالة المزاجية والعلاقات الإجتماعية.

3- اخرج

أحد الأشياء التي كنت فعلاً أشتاق لها أثناء العيش في الفضاء هي القدرة على الخروج ومشاهدة الطبيعة. كانت مهمة الخروج لرواد الفضاء خطيرة وتحتاج لأيام من التحضير. أظهرت الأبحاث أن قضاء الوقت في الطبيعة مفيد لصحتنا العقلية والجسدية كما الحال مع التمارين الرياضية.

4- أنت تحتاج لهواية

عندما تكون محصورا بمساحة صغيرة فأنت بحاجة إلى منفذ.

الكتب المادية يمكن أن تمنحك الهدوء والاستيعاب الذي لا يقدر بثمن بعيداً عن الأجهزة المحمولة والشاشات. كما يمكنك أيضاً تعلم العزف على آلة موسيقية، القيام بحرفة ما، تصنع فنون معينة.

5- احتفظ بدفتر يوميات

 

 تدرس وكالة ناسا آثار العزلة على البشر منذ عقود ومن النتائج المذهلة التي توصلوا إليها هي قيمة الإحتفاظ بدفتير يوميات. طوال مهمتي في الفضاء كنت أخذ وقتاً خاصاً للكتابة عن تجربتي كل يوم تقريباً.

إن الكتابة تساعد في وضع تجاربك في منظورها الصحيح وتتيح لك إلقاء نظرة إلى الوراء في وقت لاحق على الأوقات التي كنت تمضيها في زمن معين.

6- تواصل

حتى ومع كل المشاغل في الفضاء لم أفوت فرصة إجراء لقاءات عبر الفيديو مع العائلة أو الأصدقاء.
لقد وجد العلماء أن العزلة ليست ضارة على صحتنا العقلية فحسب بل على صحتنا الجسدية أيضا وخاصة جهاز المناعة. لذا تسهل التكنولوجيا هذه الأيام البقاء على تواصل مع أي شخص وفي أي وقت ومكان.

7- استمع لنصائح الخبراء

علمني العيش في الفضاء الكثير عن أهمية الثقة بنصائح الأشخاص الذين لديهم خبرة أكثر مني، في أي مجال من مجالات الحياة. وفي ظل الظروف الصعبة التي نعيشها الآن، علينا البحث عن المعرفة من الأشخاص الذين يعرفون أكثر عنها ونستمع لهم.

وسائل التواصل الإجتماعي وغيرها من الأمور يمكن أن تكون مصادر ناقلة لمعلومات خاطئة. لذلك علينا أخذ معلوماتنا فقط من مصادر موثوقة مثل منظمة الصحة العالمية.

8- نحن في هذا سواء

انتشار فيروس كورونا أثبت لنا أننا نتشابه أكثر بكثير من اختلافنا، نحن مترابطون بشكل لا مفر منه، وكلما اتحدنا واجتمعنا معاً لحل مشاكلنا سيكون الوضع أفضل.

لقد رأيت البشر يعملون معاً للتغلب على بعض أصعب التحديات التي يمكن أن تتخيلها، وأنا على يقين أنه يمكننا التغلب على هذا التحدي إذا قمنا جميعاً بدورنا وعملنا معاً كفريق.

وأخيرا لا تنس غسل يديك جيداً في كل حين، بحسب رائد الفضاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock