أخبار الوطن

60 حالة مؤكدة بعد تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا

وزير الصحة: لدينا كل الإمكانيات للتصدي لفيروس ”كورونا”

سجلت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أمس، 6 حالات جديدة مؤكدة لفيروس كورونا (كوفيد -19) ليبلغ مجموع الإصابات المؤكدة 60 حالة، منها 4 وفيات، حسبما أورده بيان لوزارة الصحة.

وأوضح المصدر ذاته أن حالتين بولاية الجزائر العاصمة وحالة واحدة بولاية البويرة وحالة واحدة بولاية برج بوعريريج وحالة واحدة بولاية تيزي وزو وحالة واحدة بولاية عنابة. وقد أشار البيان إلى أن التحقيق الوبائي مازال مستمرا لمعرفة وتحديد هوية كل الأشخاص الذين كانوا باتصال مع المصابين.

وفي هذا السياق، أوصت الوزارة بـ«ضرورة” تعزيز الإجراءات الوقائية، كغسل اليدين بالماء والصابون أو استعمال محلول كحولي، إلى جانب الحرص بعد السعال أو العطس على تغطية الأنف والفم بالمرفق أو المنديل الورقي دو استعمال أحادي والتخلص منه فورا بعد الاستعمال وغسل اليدين.

وزير الصحة: لدينا كل الإمكانيات للتصدي لفيروس ”كورونا”

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، أمس، إمكانية اتخاذ كافة التدابير للتصدي لوباء فيروس ”كورونا” مع اتخاذ أخرى ”حسب تطور الوضع”، مضيفا في هذا الصدد  ”لدينا مخططات على كل المستويات، كما أننا نحضّر أنفسنا لكل وضع قد يطرأ. إذ ليست ثمة تدابير فورية لكننا اتخذنا مع ذلك تدابير لمواجهة تطور الوضع”.

وأوضح وزير الصحة، على أمواج القناة الـ3 للإذاعة الوطنية، بخصوص احتمالية عزل مناطق معينة كالبليدة وبوفاريك التي ظهرت بها الحالات الأولى لفيروس كورونا، أن اللجوء إلى هذا التدبير أمر وارد، قائلا في هذا الصدد  إنه ”تدبير نحتفظ به لوقت الضرورة، لكننا لا نرغب في تنفيذه لأننا نأمل في ألا يتدهور الوضع”، مذكرا بتوفر ”أزيد من 400 سرير انعاش”.

وأشار السيد بن بوزيد، إلى أنه تم حث مؤسسات الصحة التابعة للقطاعين العمومي والخاص على ”مواجهة المرض وتقليل خطر انتشاره”. من جهة أخرى أكد الوزير، أن ”الاستمرار في الحراك الشعبي يعد أمرا خطيرا من الناحية العلمية”، لأن الأمر له علاقة بتجمع يسهل انتشار هذا الفيروس الجديد (كوفيد-19).

واستطرد يقول ”بغض النظر عن المطالب الشعبية التي أحترمها، يبقى الحراك قبل كل شيء تجمعا لأشخاص قد يتواجد في أوساطهم من يحمل فيروس ”كورونا” مما قد ينقل العدوى للبقية. فالاستمرار في الحراك الشعبي يشكل خطرا إذا من الناحية العلمية”.

وأضاف بقوله إن تعليق المسيرات والتجمعات الشعبية ينم عن ”الحس الوطني” للمواطنين، مذكرا بأن منع كل تجمع يشكل جزء من التدابير الوقائية المتخذة لمواجهة انتشار فيروس ”كورونا” الذي خلّف أربع وفيات وإصابة 54 شخصا عبر ثمانية ولايات. وهو ”عدد يبقى منخفضا ولكنه مقلق”. وأشاد السيد بن بوزيد، بالأشخاص الذين يتصرفون في هذا المنحى، داعيا المتظاهرين إلى تجنب الشارع ”مؤقتا” إلى غاية التخلص من هذه الآفة التي تشكل خطرا حقيقيا”.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock