أخبار الوطن

3256 إصابة مؤكدة، 419 وفاة و1479حالة شفاء

سجلت 129 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر ليرتفع العدد الإجمالي إلى 3256 حالة مؤكدة، فيما سجلت 4 وفيات جديدة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ليصل العدد الإجمالي إلى 419 حالة وفاة، حسبما كشف عنه أمس الدكتور جمال فورار الناطق باسم لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا.

وأوضح الدكتور فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لتطور الوضعية الوبائية لفيروس كوفيد 19، أن الوفيات الجديدة سجلت بولايات تيزي وزو، تيبازة ،المسيلة وسيدي بلعباس.

وإذ أشار إلى أن إجمالي الحالات المؤكدة موزعة عبر 47 ولاية، أكد الدكتور فورار أن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء ارتفع إلى 1479 حالة، من بينها 71 حالة تماثلت للشفاء خلال الـ24 ساعة الماضية.

وبالنسبة للفئات العمرية، فإن الأشخاص البالغين ما بين 25 و60 سنة يمثلون نسبة 54 بالمائة من مجموع حالات الإصابة بفيروس كورونا، فيما تمثل الفئة العمرية 65 سنة فما فوق، 65 بالمائة من مجموع عدد الوفيات الذي بلغ 419 وفاة.

وإذ أكد المتحدث أن 27 ولاية لم تسجل بها أمس أي حالة مؤكدة، أشار إلى تسجيل 8 ولايات أخرى ما بين حالة واحدة وثلاث حالات، في حين سجلت 12 ولاية أكثر من أربع حالات.

وفي ما يتعلق بالحالات تحت العلاج، فقد بلغ عددها 5644 وتشمل2077 حالة مؤكدة حسب التحليل المخبري و3567 حالة محتملة حسب التحليل بالأشعة والسكانير، فيما يتواجد 34 مريضا حاليا في العناية المركزة.

وشدد الدكتور فورار في الأخير على ضرورة مواصلة الالتزام باحترام الحجر المنزلي خلال الشهر الكريم للحد من انتشار الوباء، على الرغم من التفاؤل بنتائج التدابير الوقائية والعلاجية بالمصالح الاستشفائية، داعيا كبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة، للتقيد بتوصيات ونصائح أطبائهم وتفادي التجمعات والزيارات غير الضرورية حفاظا على صحتهم وسلامتهم.


مختصون يؤكدون بخصوص استعمال الكلوروكين: استجابة “تامة” للحالات التي خضعت للبروتوكول

أثبتت الحالات التي خضعت إلى البرتوكول الجديد المضاد لفيروس كورونا الذي يعتمد أساسا على دواء الكلوروكين استجابة “تامة” لهذا النوع من العلاج، حسبما أكده مختصون.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس مصلحة الأمراض المعدية بالمؤسسة الاستشفائية العمومية ببوفاريك (البليدة) الدكتور محمد يوسفي،  أنه تم منذ 23 مارس 2020، استشفاء أزيد من 300 حالة إصابة بكوفيد-19 على مستوى هذه المؤسسة غادرت أزيد من 150 حالة منها المستشفى بعد امتثالها للشفاء “التام” بعد خضوعها للعلاج سواء ب”الكلوروكين أو في حالات أخرى بالمضادات الفيروسية”.

وأوضح ذات المختص أن نسبة 90 بالمائة من الحالات التي خضعت لهذا العلاج أثبتت “استجابتها التامة لهذا البرتوكول الذي أوصت به وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات كما دلت التحاليل المخبرية الأخيرة لهذه الحالات تعافيها تماما من الفيروس”.                              

وأشار السيد يوسفي من جانب آخر إلى أنه تم إعفاء من العلاج بالكلوروكين الحالات التي تعاني من أمراض القلب وتلك التي ثبتت عدم قابليتها لهذا العلاج نتيجة تعرضها لمضاعفات جانبية حيث تم خضوعها إلى العلاج بالمضادات الفيروسية التي تستعمل في علاج فقدان المناعة المكتسبة (سيدا) وقد أعطت هذه الأخيرة بدورها “نتائج مرضية جدا بالنسبة لهذه الفئة من المرضى” كما أضاف.

نفس النتيجة أكدت عليها رئيسة مصلحة الأمراض المعدية بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في هذا الجانب، الهادي فليسي بالقطار (الجزائر العاصمة) البروفسور نسيمة عاشور، حيث يتواجد أزيد من 85 مريضا من مختلف الأعمار يخضعون للعلاج بالكلوروكين والمضادات الفيروسية.و أكدت هي الأخرى على “الاستجابة التامة للحالات لهذين الدوائيين مسجلة تطورا ملحوظا لدى المرضى من يوم لآخر”.

كما كشف المدير العام لمعهد الصحة العمومية عضو بلجنة رصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا ،البروفسور لياس رحال، أن بروتوكول العلاج بالكلوروكين الذي أقرت بتطبيقه وزارة الصحة لفائدة المصابين بفيروس كورونا “قد اثبت نجاعته لدى معظم الحالات”.

وأشار ذات المختص في هذا الإطار إلى عدد المرضى الذين استفادوا من هذا العلاج منذ 24 مارس 2020 والى غاية يوم الجمعة بلغ عددهم 5433 حالة، نسبة 69.4 بالمائة منهم تلقت علاجا بالكلوروكين لمدة أقصاها 10 أيام.

وأوضح البروفسور رحال أن نسبة 21.3 بالمائة من العينة المذكورة تلقت العلاج  بالكلوروكين لمدة تراوحت ما بين 5 إلى 6 أيام ونسبة 1.8 بالمائة فقط تلقت هذا العلاج لمدة تراوحت بين يوم واحد و5 أيام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....
عيدكم مبارك
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock