أخبار الوطن

نتائج الفصل الأول أحسن من الموسم الماضي

وزير التربية الوطنية بشأن الامتحانات المدرسية:

أكد وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد، أمس، أن نتائج امتحانات الفصل الأول من الموسم الدراسي 2020/2019، “أحسن من نتائج الموسم الدراسي الماضي، بالرغم مما يروج له”. وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش “ملتقى رؤساء اللجان الولائية للملاحظين للامتحانات المهنية دورة 31 ديسمبر 2019″، أن “التقييم الأولي للفصل الأول من الامتحانات المدرسية يظهر بأنها أحسن من نتائج السنة الماضية”.

وبعد أن أشار إلى أن تقديم التفاصيل عن نتائج هذا الفصل سيتم عقب الانتهاء من عملية التقييم، أكد الوزير، أن “أكثر من نصف مليون أستاذ قاموا بواجبهم بالرغم من الوضع الحساس الذي تعيشه البلاد”.

وبالمناسبة حيا السيد بلعابد، “جنوح كل الأساتذة ولا سيما أساتذة التعليم الابتدائي إلى الهدوء برصانة وقناعة”، في إشارة إلى الاحتجاجات التي نظمتها تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي في الأسابيع الماضية، مؤكدا في هذا الصدد أن الوزارة، ماضية في التكفل بالفعل التربوي بكل أريحية “وستعمل على تحسين الوضع الاجتماعي والمهني للأساتذة وضمان أفضل تكفل بالشريك الاجتماعي”.

من جهة أخرى، أوضح الوزير أن “رزنامة العطل والامتحانات المدرسية الوطنية للموسم الجاري، خضعت لتغييرات محسوسة مقارنة بالسنة الماضية، بغرض تكييفها مع بعض الوضعيات والاستجابة لبعض المطالب ولا سيما مطالب أبناء الجنوب الذين يعانون من الحر في فترة الامتحانات”.

وحسب السيد بلعابد، فقد تم تأخير الدخول المدرسي بالنسبة للتلاميذ إلى يوم 13 سبتمبر 2020، “بهدف إعطاء فترة كافية بين دخول الأساتذة ودخول التلاميذ وضمان التأطير اللازم في الدخول المدرسي، كما تم تقديم إجراء الامتحانات المدرسية الوطنية لنفس الأسباب”.

وكانت وزارة التربية الوطنية، قد حددت رزنامة الامتحانات المدرسية الوطنية للسنة الدراسية 2019-2020، حيث سيتم إجراء امتحان شهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي يوم الخميس 28 ماي 2020، وامتحان شهادة التعليم المتوسط خلال الفترة الممتدة من الإثنين 1 جوان إلى الأربعاء 3 جوان 2020، وامتحان شهادة البكالوريا خلال الفترة الممتدة من الأحد 7 جوان إلى الخميس 11 جوان 2020، للإشارة تم هذه السنة ولأول مرة ضمان التسجيل في الامتحانات الوطنية عبر الأرضية الرقمية، بدل التسجيل عن بعد والتي كان يقوم بها أولياء التلاميذ.

في هذا الإطار ذكر الوزير، أن عملية التسجيلات تستغرق في الماضي أكثر من شهر، في حين سمحت الأرضية الرقمية بتسجيل المترشحين في المؤسسات التربوية في ظرف أسبوع، موضحا بأن نسبة التسجيلات بلغت 95 بالمائة بعد أسبوع من انطلاق العملية للمراحل التعليمية الثلاث.

وتشير الاحصائيات إلى أن 2 مليون و148 ألف مترشح سيجتازون الامتحانات المدرسية الوطنية هذه السنة، من بينهم أكثر من 852 ألف مترشح لامتحان شهادة نهاية التعليم الابتدائي و667 ألف لشهادة التعليم المتوسط و628 ألف مترشح لشهادة البكالوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock