أخبار الوطن

نادي القضاة يتبرأ من مفاوضات تشكيل النقابة الوطنية

طالب بالانضمام إلى الحراك من أجل تحرير القضاء

أعلن نادي قضاة الجزائر عن تبرأه من المفاوضات الجارية لتعيين ممثلي النقابة الوطنية للقضاة نافيا مسؤوليته بخصوص البيانات التي تصدر باسمه للضغط على رؤساء الجهات القضائية». وحسب نص البيان الصادر عن نادي القضاة الذي صدر أمس فإن التحضيرات جارية لعقد الجمعية التأسيسية للنادي دون التفاوض مع أي جهة، ودعوا الأعضاء المنتخبين للمجلس الأعلى للقضاء إلى تقديم استقالتهم والانضمام إلى الحراك من أجل «تحرير القضاء»، وكشف نادي قضاة الجزائر في البيان :»ندعوكم إلى تقديم استقالتكم الانضمام إلى صفوف الحراك، والتكاثف والتضامن و التوحّد خلف مطالب نادي قضاة الجزائر المشروعة و ندعوكم إلى السعي وراء تحقيقها» مضيفا:»الوقت مازال مبكرا لانضمامكم إلى مسيرتنا، التي نحن فيها سواء وأن لعنة التاريخ لا قدر الله ستصدر في حقكم أحكاما قاسية وذكر نص البيان بالخروقات والتجاوزات التي تتم على مستوى المجلس الأعلى للقضاء ويشير في السياق بأن «المجلس الأعلى للقضاء كان ولا يزال مجرد غرفة وساحة لمحاكمة القضاة الشرفاء تأديبيا، بما فيهم القاضيين الشريفين بوخديمي فاطمة الزهراء و ناني لحسن»، زيادة على عقاب آخرين بتحويلهم لبعض المناطق الصحراوية البعيدة بغية إسكات صوت الحق و كان البعض منكم شريكا و شاهدا»، كما أدانت وثيقة نادي القضاة في البيان الأخير الصادر عن المجلس الأعلى للقضاء الممضي من طرف أمين عام يؤكد نادي القضاة بأنه «معين من طرف وزير للعدل سياسي تابع للسلطة التنفيذية».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock