أخبار العالم

ميدل إيست: ترامب يؤذي نفسه بهبوط أسعار النفط

أوضح موقع ميدل إيست آي البريطاني في مقال تحليلي له، اليوم السبت 24 نوفمبر ، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، يؤذي نفسه بهبوط أسعار النفط، حتي أن حقق ذلك الانخفاض مصلحته هو وحلفاؤه، فإنه سيعمل علي تباطؤ عجلة الاقتصاد الأميركي والعالمي.

واكدت تقارير شركة الوساطات المالية، إن “الانخفاض السريع في النفط الخام يمكن أن يشير إلى تباطؤ عالمي أوسع”، حيث “تشير البيانات الأخيرة من أوروبا واليابان والصين إلى أن النمو الاقتصادي الخارجي قد تباطئ”.

واوضح لتشارلز دوماس كبير الاقتصاديين في “تي إس لومبارد”. فإن الولايات المتحدة على وشك أن تشهد تباطئ دراماتيكيا بسبب الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين، إضافة إلى ارتفاع سعر صرف الدولار الذي يجعل من عمليات التصدير أكثر صعوبة.

وقد انخفضت أسعار النفط المستقبلية بمقدار الثلث ،منذ أوائل أكتوبر الماضي، ليصل خام برنت مؤخرا إلى مستوى 59 دولارا للبرميل في السوق ، بسبب زيادة كبيرة في الإنتاج ، بعد زيادة السعودية -وبعض الدول الأخرى- إنتاجها من النفط.

فقد رفعت المملكة العربية السعودية في الفترة بين سبتمبر وأكتوبر الماضيين ، إنتاجها من النفط بواقع 127 ألف برميل يوميا، وفقا(أوبك)، كما رفعت الإمارات إنتاجها 142 ألف برميل.
كما زادت روسيا إنتاجها بمقدار 260 ألف برميل يوميا، كما قفز إنتاج النفط الأميركي بمعدل 850 ألف برميل يوميا.

وقال الخبير الاقتصادي في شركة “تي إس لومبارد”، كونستانتينوس فينيتيس ، إن “زيادة إنتاج السعودية الأخير كان على الأرجح استجابة لقلق الرئيس ترامب من ارتفاع أسعار النفط، التي تؤثر علي سير العملية الانتخابية ، لو زادت الضرائب علي المستهلكين واظهر المواطنيين غضبهم.

ويشير الكاتب إلى أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط “أكثر من ضعفي المستويات قبل عشر سنوات” ، بالرغم من توقفها عن الحفر لأن عام 2016 عندما انخفض سعر البترول لتصبح كلفته أكثر من السعر في السوق المفتوحة.

وذكر المقال أن ” ترامب سيصبح سببا في تدمير الاقتصاد ،بعد انخفاض البترول لدرجة الركود، ولن يجدي تفاخره بهذا الانخفاض بشئ”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock