أخبار الوطن

موظفي المخابر للقطاع التربية/مأساة موظفي المخابر.  

         في الوقت الذي كان فيه موظفو المخابر ينتظرون حلا جوهريا و شاملا لوضعيتهم المؤرقة و انصافهم ضد التمييز و الإجحاف حسبهم الذي لحقهم في التصنيفات منذ تطبيق المرسوم الرئاسي رقم 07-304 ، و استئصال حق الترقية في الوظيفة بالسلك في المرســـــوم التنفيــــــــــــذي 08-315 و المتمم بالمرسوم 12-240 فوجؤا بقرار وزيرة التربية الوطنية المجحف والمعلن من خلاله عن المعالجة الجزئية لإختلالات القانون الأساسي جراء تطبيقات المرسوم الرئاسي 14-266 المتعلق بتثمين شهادتي الدراسات الجامعية التطبيقية و الليسانس.

حيث أتضح جليا من هذه الوثيقة حسب ذات المتحدث أن فئة موظفـي المخابر لم تعطى لها الأهميـة و المكانة اللائقتين بها في مشروع اصلاحات السيدالرئيس لقطاع التربية أين تم بموجبه القضاء على رتبة العون التقني للمخبر صنف خمسة (5) برفع تصنيفه إلى رتبة معاون تقني بالمخبر صنف سبعة (7) الآيلتين للزوال حتميا و معــــــــــــــــا و اللاتي تمثلن الرتب الدنيا في السلك و بنسبة قليلة جدا في تعداد مناصبهم عبر الوطن.

         لقد أصبح موظفوا المخابر  يواصل محدثنا يشعرون بالمرارة و الإحباط النفسي و اليأس نتيجة ما يلقونه من إهمال و إقصاء تام لحقوقهـــم المشروعــــــــــــــــــة و مطالبهم المرفوعة التي ناضلوا من أجلها كثيرا، و طال أمد عدم تسويتها خاصة ما تعلق بتعديلات الشبكة الإستدلالية لمرتبـــــات الموظفيــــــن و نظام دفع رواتبهم من جهة وحرمانهم من الاستفادة من جميع المنح و العلاوات كباقي أسلاك التربية من جهة أخرى: فبالرغم من الدور الكبير الذي يؤدونه يقول مصدرنا في التعليم التطبيقي كما تعكسه المناهج الرسمية لمواد العلوم التجريبية و التقنية المدرسة و التي تعتمد بقدر كبير على الأعمال التطبيقية، لم تصنف الفئة السائدة للملحقين و الملحقين الرئيسيين بالمخابــــــــر تصنيفـــا يتلاءم و المهام المسندة إليهم في دعم الأساتذة و التلاميذ تعليميا و بيداغوجيا و في التسيير الحسن للمخابر داخل المتوسطات و الثانويات مما جعلهم غير راضون بالظلم الذي لحقهم منذ صدور المرسوم رقم 08-315 المعدل و المتمم بالمرسوم رقم 12-240 ،

و عن التمييز الصارخ بين الأسلاك الذي لا يخدم استقرار القطاع.يقول محدثنا  و أمام هذا الوضع يأمل موظفو المخابر من سيـــــــــــــادتكم التدخل العاجل لإنصافهم و تسوية وضعيتهم.

      كم كان الأمل يحدو  موظفوا المخابر عندما اختتمت أشغال اللجنة الوطنية المشتركة المكلفة بدراسة الإختلالات الواردة في القوانين الأساسية الخاصة بالتربية الوطنية مع الشريك الاجتماعي بإدراج جملة من مطالبهم المرفوعة بإحداث رتب جديدة للترقية تماشيا مـــع مرسومكــــــــم الرئاســـي (صنف 12، صنف 13، صنف 15 و صنف 17) في سلك موظفي المخابر و خاصة الذين لم يتم ترقيتهم منذ أكثر من خمسة و عشرون سنة (25)  خدمة فعلية بين وظيفتي التقني السامي سابقا (صنف 12 في المرسوم رقم 83-264 و صنف 14.1 في المرسوم رقم 91-79) و الملحق الرئيسي لاحقا (صنف 10 في المرسوم 08-315) و هم حاملين لشهادات جامعية (TS (Bac + 3) و DEUA (Bac + 3)) و خريجي المعاهد التكنولوجية الوطنية، لكن لم يلمسوا ذلك ميدانيا، فالتطبيق الأعرج للمرسوم الرئاسي 14-266 ، و محاولة التعديل الجزئي للمرسوم التنفيذي 12-240 الذي لم يضمن لهم حق الترقية في الوظيفة كما كفله القانون العام للوظيفة العمومية رقم 06-03 و لا تثمين الخبرة المهنية المكتسبة خلال المسار المهني، و لا تثمين الشهادات العلمية و التكوينية المحصل عليها، ولا القضاء النهائي على الرتب الآيلة للزوال يواصل محدثنا حديثه بل هو الإجحاف الكبير السائد و دليل في ذلك إقصاؤهم مرة أخرى من أحقيتهم في التصنيفات المستحدثة رغم جهودهم في تأدية واجبات مهامهم التعليمية التطبيقية و البيداغوجية في وسط أماكن عملهم (المخابر) المحيط بخطر التعرض لأمراض خطيرة جراء خصوصية الوظيفة و تعاملهم اليومي مع المواد الكيميائية الخطيرة دون توفر أدنى شرو

 

وطالب موظفي مخابر التربية  التدخل لإنصافهم من خلال :

1- إعادة تصنيف الملحق بالمخبر في الصنف العاشر (10) ودمج كل من له أقدمية 15 سنة في رتبة عون  والمعاون تقني في المخبر في هاته الرتبة

2- إعادة تصنيف الملحق الرئيسي بالمخبر في الصنف الثاني عشر (12) دمج حاملي شهادة التخرج من المعهد التكنولوجي

وشهادات الجامعية ومعاهد التكوين في هاته الرتبة   ،

3- إحداث رتب جديدة للترقية تماشيا مع المرسوم الرئاسي 14-266 على غرار : رئيس الملحقين بالمخبرمكونين في الصنف الثالث عشر (13)، و رئيس المخبر في الصنف (15)،

4- القضاء النهائي للرتب الآيلة للزوال مساعد تقني، عون تقني و معاون تقني بالمخبر و إدماجهم في رتبة ملحق بالمخبر بالتحويل التلقائي لمناصب شغلهم الأصلية،

5- تثمين الشهادات العلمية، وشهادات التخرج من المعاهد التكنولوجية  كباقي الأسلاك واعتمادها في الإدماج والترقية للرتب المستحدثة،

6- الإدماج الفعلي لسلك موظفي المخابر ضمن سلك التعليم التطبيقي،

7- تعميم الاستفادة من العلاوات والتعويضات (علاوة تحسين الأداء التربوي، تعويض التأهيل، تعويض التوثيق التربوي وتعويض الخبرة البيداغوجية) على موظفي المخابر كباقي أسلاك التربية الوطنية وكذا استحداث منحة الخطر لهذا السلك كونه عرضة للأمراض المهنية الخطيرة،

8- تحسين ظروف الحياة و العمل و سبل الوقاية و السلامة في المخابر بتطبيق قوانين طب العمل بما يضمن توفير الفحوصات الطبية والرعاية الصحية و الأمن في وسط العمل.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock