أخبار الوطن

ملفات الترشح لعضوية مجلس الأمة العالقة لا تتعدى 10

منسق الهيئة المسيرة لـ«الأفلان» في لقاء مع بلخادم

أعلن منسق الهيئة المسيرة لحزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، بالجزائر العاصمة، ان ملفات الترشح لعضوية مجلس الامة «العالقة» على مستوى الحزب لا تفوق العشرة و ستتخذ بشأنها «القرارات المناسبة».
وقال بوشارب في ندوة صحفية عقب لقائه مع الامين العام الاسبق للحزب عبد العزيز بلخادم أن «الملفات العالقة بخصوص الترشح الخاصة بمجلس الامة بإسم الحزب عددها لا يفوق عشرة ملفات ستتخذ بشأنها القرارات المناسبة»، مشيرا الى انه تم تعليق هذه الملفات لعدة اسباب.
وشدد في نفس السياق أنه «يجب ان يتمتع مترشحو الحزب الراغبون في الوصول الى مناصب المسؤولية الانتخابية بقيم الحزب ومبادئه»، مؤكدا ان جبهة التحرير الوطني «خزان للكفاءات والاطارات ولا يوجد أي احد يعلو على الحزب».
وعن مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية القادمة رد بوشارب قائلا ان :»العهدة الرئاسية الحالية للرئيس لم تنته بعد وحزبنا يساند رئيس الجمهورية».
من جهته ثمن بلخادم «قرار الرئيس بوتفليقة الذي كلف معاذ بوشارب بمهمة جديدة تتمثل في تصحيح مسار الحزب والعمل على اعادة بناء هياكله وفق أسس تعكس رسالة الحزب القائمة على الجمع»، مؤكدا دعمه ومساندته لمنسق الهيئة المسيرة للحزب.
وأكد ان هذه المهمة «صعبة لكنها ليست مستحيلة» ويتم تحقيقها «بوضع خطة عمل واختيار الادوات والقيم التي يؤمن بها حزب جبهة التحرير الوطني».
وأبرز بلخادم أن العمل المستقبلي للحزب يجب ان «يتضمن اخلاء الحزب من الدخلاء والقضاء على ظاهرة الفساد»، مشددا على ضرورة العودة الى «ألية الانتخاب السري بدءا من منصب أمين قسمة الى غاية أكبر منصب قيادي».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock