أخبار الوطن

مساهمة المرأة في نشر الوعي التّحرّري ودورها في كفاح الشّعب الجزائري

جمعية شامة للثقافة والتراث والسياحة برج زمورة.

جمعية شامة للثقافة والتراث والسياحة برج زمورة.

مساهمة المرأة في نشر الوعي التّحرّري ودورها في كفاح الشّعب الجزائري

عبد النور خبابة.

احتضنت قرية زمورة احياء الذّكرى المزدوجة 20 أوت 1955- 1956 وكان لنا في شعابها الخلاّبة لغة مختلفة ، هواؤها كأمواج الخيال ، مناظرها لوحات أبدع الخالق في رسمها كقمر في جزيرة ، ماؤها كأفئدة الطّيور الصّافية ، وأناسها الطّيبون يرحّبون بك من بعيد دون أن يعرفوا من أيّ لفظ خرجت ، وأيّ طريق قذفتك ، ابتسامتهم تسبق سلامهم ، وسلامهم قصائد تعجز عن نظمها في ردّ يليق بضيافتهم . مهد العلماء ، وقبلة للأصالة وتلقين علوم القرآن و الشّريعة والدّين .

قرية تحوي كلّ شيء كأنّها جنّة هادئة تلوّح لك في حلم جميل ، صحبتنا في جولة علميّة وكنّا على موعد مع قرية تنطق حكمة ، وحكمة تخرج من الرّيق لتكتب أجمل لقاء .
لو لم تكن المرأة موجودة لما صلحت الأرض للحياة ، ومهما طعن الجاهلون في إرادتها الخفيّة ستظلّ جزءا من التّاريخ الذي حرّر الوطن جنبا إلى جنب مع رفيقها الرّجل .
المرأة منجم كبير عليك أن تحفر فيه حتّى تصل إلى جوهره الذّهبيّ ، ولطالما صنعت داخل البيت وخارجه قصصا بطوليّة إبّان حرب التّحرير عجز مدلول الحروف على احتوائها .
نساء أنجبت رجالا ، وأخريات ولدن بسواعدهنّ متحدّيات طبيعة الخوف ليقعدن المستعمر راكعا على رجليه .
المرأة عضو إذا أحسنت رعايته قادك إلى النّور بجناحيه ، المرأة التي تغذّت على الفضيلة ثروة لا تقدّر بثمن .. خصوصا إن كان وعيها وفطنتها وتعليمها قطار صلب يدهس الجهل دون رحمة أو توقّف.
لذلك احتفاء بدورها السّاطع الذي لا نجرؤ على مداراته التقينا في هذه الأيّام التّاريخيّة المقدّسة لنخشع معا تحت منظر ثوريّ أخّاذ بفضل هذه الدّعوة البارّة بالوطن والشّهداء لتقديم ندوة حول مساهمة المرأة في نشر الوعيّ التحرّري ، ودورها في الكفاح مستحضرين نماذج نسويّة حيّة تسرد لنا قصصها البطوليّة أثناء فترة الاحتلال ومقاومته التي لا تليق إلاّ بأنثى خرجت من صلب متين لتدرك أنّ وعيها بالوضح والأحداث ونظرتها نحو المستقبل ستحدث رجّة عنيفة على الأرض لتتشقّق منها الحياة وتنبت رغم الدمّ والألم .
الافتتاح كان بديعا جالت أرواحنا متتبّعة أثر الآيات البيّنات التي أعتبرها دوما خير بداية ينصرف عنها الحزن ويحلّ التّوفيق من ذاك الكمال السّماويّ الذي نرتقي به إلى شعاب الرّوح النقيّة لتكون البدايات شفّافة لوّنها النشيد الوطني بدويّ عباراته التي لا يستغنى عن رهبتها في أيّ مناسبة .
تقدّم ممثّل رئيس الجمعية بكلمة ترحيبيّة أردفها بعباراته التي لم تخرج عن طبيعة اللّقاء فكانت حروفه ثوريّة تمزج التّاريخ بالحاضر، الأمس والغد ، الرّجال والنّساء الذين كانوا كقبضة اليد الواحدة .
تلاه ممثل المجاهدين الذي أدلى هو الآخر بشريعة فكره التي استحضرها من إخلاص اللّحظات التي نلبّي نداءها عن طواعية .
تسلّم إدارة الجلسة السيّد بن حمودة الذي قاد المركبة بضمير يباح فيه الكلام الذي تطلّع على الحقائق من خلال كلمة الدكتورة عفاف زقور من جامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف، والتي تحدّثت وألقت بأشعّة حكمتها حول موضوع نضال المجاهدة خضرة بوفجي.
انتقلنا بعدها إلى عرض فيديو لشهادات حية حول نضال المجاهدة شامة مستلهمين ممّا نراه نظام الأنثى الفذّة التي صنعت الفرق حين أرادت تغيير الواقع .
فتح النقاش من بعدها لطرح الأسئلة وتبادل نقاط الفهم ، وفواصل المبهم من القول لتكون الجلسة حيّة بحضورها الفاعل الذي يلمّ شمل من أتوا لمقارعة التّاريخ ، وإلقاء نظرة حول الحياة الحقيقيّة التي تغيب وتظهر بفعل تغيّرات الزّمن .
كان لنا استراحة تمثّلت في أكل تقليدي لبن ، وكسكس ليكون للتّقاليد حضور حتّى على موائد الإفطار .
عدنا كما خرجنا معبئين بمحيط ثريّ بالكنوز تناثرت حبّاته كعقد من اللّؤلؤ فكانت العودة للنشاط عودة ظفر دسمة .
وقد تزيّن هذا الجمع الكريم بحضور شرفي للمجاهدة جميلة بوباشة ، حضور السلطات المدنية والعسكرية .
استمتعنا بمداخلة الأستاذ حسين بوقرة حول المناضلة الصافية بوطاهر ،و كلمة المجاهدة جميلة بوباشة التي أنعشت الكلمات وجعل الأحداث واقعا حقيقيا من خلال تجربتها الفريدة مع الحياة ، والثّورة ، والنّضال الفكري قبل الجسدي .
حظي اللّقاء بتغطية إعلامية لجريدة الحدث ، وجريدة الموعد شاكرا لهما وجودهما لنقل التّجارب القيّمة التي لا تحدث صوتا عند النّاس لهشاشة العين التي تنقلها باهتة دون تسليط الضّوء على نشاطات كهذه بحاجة ماسة إلى الخروج نحو الضّوء .
وفي آخر محطّة لهذه الرّحلة تمّ تكريم النّشطاء ، والضّيوف ، وأخذ صور تذكارية تبقى على جدار الذّاكرة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock