اقتصاد

لمواجهة جائحة “كورونا” ودعم لبنان وفلسطين بدء الاجتماعات التحضيرية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي

بدأت اليوم الاجتماعات التحضيرية لأعمال الدورة 106 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، حيث عقدت اللجنة الاجتماعية اجتماعا افتراضيا لها عن بعد، برئاسة الكويت.

وأوضحت السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية، أن الاجتماع ناقش عدد من الموضوعات التي تمثل أولوية متقدمة للعمل الاجتماعي التنموي العربي المشترك، وفي مقدمتها مواجهة الآثار والتداعيات الصحية والاجتماعية التنموية لجائحة كورونا “كوفيد-19”.

ولفتت إلى أن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عرضت خلال الاجتماع تقريرا مفصلا حول مواجهة الآثار والتداعيات الصحية والاجتماعية والتنموية والجهود التي قام بها القطاع الاجتماعي لجامعة الدول العربية بالتنسيق مع الدول الأعضاء وبالتعاون مع الشركاء لمواجهة تلك التداعيات وخاصة على الفئات الضعيفة “الهشة” في المجتمع.

وقالت إن اللجنة أطلعت على جهود المجالس الوزارية العربية المتخصصة وفي مقدمتها مجلسي وزراء الصحة والشؤون الاجتماعية ولجان المرأة والأسرة والطفولة، حيث تم المطالبة بمواصلة الجهود لهذه المجالس واللجان بما يعزز الجهود العربية الرامية إلى إحتواء جائحة /كوفيد-19/ وتخفيف أثارها الاجتماعية والصحية والإنسانية، كما ركزت على الدور الرئيسي لمؤسسات التمويل والصناديق العربية ومنظمات العمل العربي المشترك ذات الصلة في هذا الخصوص.

وأكدت أن اللجنة بحثت أيضا الجوانب الاجتماعية المقترح عرضها على القمة العربية العادية 31 المقبلة ضمن ملفها التنموي الاقتصادي والاجتماعي، مشيرة إلى أن أبرز تلك المواضيع تتعلق ببيان مجلس وزراء الصحة العرب حول وباء “كوفيد-19″، ودعم عدد من الدول العربية الأقل نموا وتلك التي تواجه صراعات وتحديات لمواجهة التحديات الصحية والإنسانية، فضلا عن مناقشة الموضوعات التي تمثل أولوية في إطار تعزيز جهود الدول العربية الرامية إلى تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030، ولاسيما فيما يتعلق بالقضاء على الفقر بمختلف أبعاده، والموضوعات ذات الصلة بالمرأة والأسرة والطفولة.

وتضمن جدول أعمال اللجنة خمسة بنود رئيسة منها طلب لبنان “تقديم الدعم للجمهورية اللبنانية اقتصاديا واجتماعيا لتمكينها من التغلب على تداعيات كارثة انفجار مرفأ بيروت”، وبند حول “التعامل مع تبعات جائحة كوفيد-19 “الجوانب الاجتماعية”، والآثار والتداعيات الصحية والاجتماعية التنموية لفيروس كورونا، والتصور لما بعد كورونا.. بالإضافة لمناقشة دعم جهود دولة فلسطين في مواجهة الآثار الاجتماعية الناجمة عن جائحة كورونا على الفئات الفقيرة والمهمشة، كما تضمن مشروع جدول الأعمال أيضا إعداد الملف الاقتصادي والاجتماعي للدورة 31 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الجوانب الاجتماعية.

ومن المقرر أن ترفع اللجنة الاجتماعية التوصيات الخاصة بها إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي على مستوى كبار المسؤولين يوم الأربعاء المقبل والمستوى الوزاري يوم الخميس القادم لإصدار القرارات اللازمة وبما ينعكس إيجابا على حياة المواطن العربي بكافة فئاته.

وتتواصل الاجتماعات التحضيرية غدا الاثنين بعقد اجتماع للجنة الاقتصادية برئاسة الكويت وعلى مدى يومين لإعداد الملف الاقتصادي للدورة الجديدة 106.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock