حول العالم

لبنان يحتفل بعيد “المقاومة والتحرير” ومسؤولوه يحذرون

لبنان يحتفل بعيد "المقاومة والتحرير" ومسؤولوه يحذرون

يحتفل اللبنانيون بعيد “المقاومة والتحرير” غدا، فيما ركز المسؤولون في كلماتهم بهذه المناسبة على الأوضاع الراهنة بلبنان محذرين من استمراراها.

ويصادف عيد “التحرير والمقاومة” في الخامس والعشرين من أيار/ مايو من كل عام.

ومنذ 2001، يحتفل لبنان بعيد “المقاومة والتحرير” في 25 أيار/ مايو من كل عام، بعد انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من معظم أراضي البلاد المحتلة في 2000، بينما ما زالت تحتل مناطق أخرى على غرار مزارع شبعا.

من جهته دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، الاثنين، إلى تحرير بلاده من الفساد وإعادتها إلى سكة النهوض والازدهار.

وقال عون إنه “في ذكرى التحرير نسترجع طعم الانتصار والكرامة ونتعهد بمواصلة مسيرة استرجاع سيادتنا على كامل ترابنا ومياهنا”.

وأضاف أنه “وكما حاربنا العدو وحررنا الأرض فإن علينا اليوم مجتمعين تحرير الدولة من الفساد وإعادة لبنان إلى سكة النهوض والازدهار”.

وشدد على أن “وحدها وحدة اللبنانيين تحقق الإصلاح وتعيد كرامة الحياة إلى مجتمعنا”.

بري يحذر

من جهته حذّر رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، الاثنين، من أن “الأزمات إذا لم تعالج فستطيح بلبنان”، وعلى الجميع “استشعار الخطورة الراهنة”.

جاء ذلك في كلمة متلفزة وجهها بمناسبة عيد “المقاومة والتحرير”.

وقال بري إن “استمرار الأزمات من دون مبادرة سريعة وفورية لمعالجتها ستطيح بلبنان، والواجب يفرض على الجميع، موالاة ومعارضة، استشعار الخطورة الراهنة التي تهدّد لبنان”.

وأضاف: “على المعنيين بالتأليف والتشكيل والتوقيع أن يبادروا اليوم قبل الغد من دون شروط مسبقة إلى إزالة العوائق الشخصية التي تحول دون تشكيل حكومة وحدة وطنية من أصحاب الاختصاص، ولا أثلاث معطّلة لأحد”.

وشدد بري على أنه “علينا تحرير لبنان من عقدة الأنانية، وتحريره من حقد الطائفية والمذهبية من خلال الدولة المدنية وإقرار قانون للانتخابات خارج القيد الطائفي وإنشاء مجلس شيوخ”.

الجيش يهنئ

ووجه قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون كلمة بمناسبة عيد “المقاومة والتحرير” لمنتسبي الجيش قال فيها: “رغم الأزمة الاقتصادية الخانقة وتداعياتها القاسية على جميع فئات المجتمع، إلى جانب انعكاسات جائحة كورونا على حياة المواطنين وتأثيرها في القطاعات كافة، تبقى بوصلتنا موجهة نحو العدو الإسرائيلي ومخططاته الدموية التوسعية، وما نشهده من أحداث في فلسطين المحتلة يؤكد عدوانية هذا الكيان وعنصريته”.

وأضاف: “مهما اشتدت الصعوبات، يظل الجيش متمسكا بحقه في مواجهة أي اعتداء والدفاع عن الحدود في وجه العدو الإسرائيلي، والعمل على وقف انتهاكاته لسيادة بلدنا وحماية حقوقنا الثابتة في ثرواتنا الوطنية برا وبحرا، مع الالتزام بتطبيق القرار 1701 ومندرجاته”.

شيخ عقل الدروز

وهنأ شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن “اللبنانيين جميعا بذكرى اندحار العدو الإسرائيلي وانسحابه من لبنان، الذي تحقق بفضل إرادة وطنية ونضال وتضحيات المقاومة والجيش الوطني وصمود الشعب اللبناني”.

ودعا في بيان “المسؤولين إلى استلهام كل هذه التضحيات، لإدراك أهمية أن يبادروا اليوم وأن يقدموا التضحيات المطلوبة لإنقاذ البلاد من الانهيار الذي لا يقل خطرا عن الاحتلال بل ربما يفوقه، وأن يستدركوا عواقب عدم قيامهم بمسؤولياتهم في تأليف الحكومة التي عليها يقع عبء المسار الإنقاذي، وفي الوقت نفسه مسؤولية تحصيل حق لبنان في مياهه وسيادته على حدوده البحرية كما البرية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock