أخبار العالم

كورونا يواصل الزحف.. وإجراءات دولية للحد من انتشاره

تعتبر إيطاليا أكبر المتضررين من آثار الفيروس بعد الصين- جيتي

لم تنجح الجهود الدولية بعد بوقف انتشار فيروس كورونا الذي يواصل حصد مزيد من الإصابات والوفيات في العديد من دول العالم، فارضا عليها إجراءات استثنائية أملا في الحد من انتشاره السريع.وفي حين ترزح دول تحت ضربات الفيروس القاتلة بفعل سرعة انتشاره، وعدم تمكن المراكز الطبية من استيعاب الأعداد الهائلة من المصابين، فقد تمكنت دول أخرى من محاصرته، مسجلة أدنى عدد من الإصابات والوفيات.

 

إيطاليا

 

وتعتبر إيطاليا أكبر المتضررين من آثار الفيروس بعد الصين، وسجلت البلاد يوما مأساويا آخر، أمس الأحد، إذ توفي 651 مصابا بالفيروس خلال الساعات الـ24 التي سبقت، ليبلغ إجمالي ضحايا الوباء خمسة آلاف و476، فيما ارتفع عدد الإصابات المسجلة إلى 39 ألفا و138.

وحصيلة وفيات الأحد هي ثاني أعلى حصيلة يومية تسجلها البلاد، وتأتي غداة تسجيل إيطاليا أعلى حصيلة وفيات في يوم واحد مع 793 حالة.

وحتى مساء الأحد، أصاب كورونا أكثر من 328 ألفا حول العالم، توفي منهم أكثر من 14 ألفا، أغلبهم في إيطاليا والصين وإسبانيا وإيران وفرنسا والولايات المتحدة، فيما تعافى أكثر من 95 ألفا.

 

فرنسا

 

بلغت حصيلة المصابين بالفيروس الذين أدخلوا المستشفى في فرنسا 7240 شخصا، بينما بلغت حصيلة الوفيات 674 حالة منها 112 وفاة سجّلت في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

 

وفي تطور جديد، أعلنت وزيرة الدولة الفرنسيّة للتحوّل الأيكولوجي إيمانويل وارغون، أمس الأحد، أنه تم تشخيص إصابتها بكورونا، لتصبح ثالث عضو في الحكومة الفرنسية يصاب بالفيروس المستجد.

وكتبت الوزيرة على تويتر: “تم اليوم تشخيص إصابتي بكوفيد-19. حتى الآن ليست لديّ سوى عوارض حميدة”. وأضافت: “أنا أطبّق القاعدة: أبقى في منزلي كي أرتاح وأحمي الآخرين”.

ووارغون ثالث عضو بالحكومة مصاب بالفيروس بعد وزير الثقافة فرنك ريستر ووزيرة الدولة الأخرى المكلفة أيضا بالتحول الأيكولوجي برون بوارسون.

وتبنى البرلمان الفرنسي الأحد مشروع قانون يتيح فرض “حال الطوارئ الصحية” لشهرين من أجل مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

 

أسبانيا

 

قالت وزارة الصحة في إسبانيا الاثنين إن إجمالي عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في البلاد بلغ 2182 بعد أن أودى الفيروس بحياة 462 الليلة الماضية.

وارتفع عدد الإصابات المسجلة في إسبانيا إلى 33089 من 28572 أمس الأحد.

 

سويسرا

 

أعلنت السلطات الصحية السويسرية عن تسجيل 1046 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالى عدد المصابين فى سويسرا وليختنشتاين إلى 8060 حتى منتصف نهار اليوم الاثنين.

وقال المكتب الاتحادى للصحة العامة إن عدد الوفيات ارتفع بواقع ستة إلى 66.

 

إيران

 

سجلت إيران الاثنين، ارتفاع وفيات كورونا إلى 1812 مع تسجيل 127 حالة وفاة جديدة.

 

وقال متحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية للتلفزيون الحكومي الاثنين، إن عدد الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد ارتفع إلى 1812 بعد وفاة 127 شخصا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، مضيفا أن إجمالي عدد المصابين في البلاد وصل إلى 23049.

وقال كيانوش جهانبور إنه خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية أصيب حوالي 1411 إيرانيا بالفيروس في جميع أنحاء الجمهورية الإسلامية التي تعاني من أسوأ تفش للفيروس في الشرق الأوسط.

 

من جهته، ناشد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الإيرانيين بالتزام منازلهم، وقال إن حكومته تهدف إلى خفض الازدحام الذي تشهده المستشفيات في البلاد بسبب وباء كورونا الجديد، وإن المنزل هو أفضل مكان لعلاج الحالات الخفيفة.

أمريكا

 
أعلن نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، فحص أكثر من 250 ألف أمريكي لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، وتبين أن أكثر من 30 ألفا منهم مصابون بالفيروس.

بدوره، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن الولايات المتحدة ستتخذ قرارا في ختام فترة الخمسة عشر يوما لتحديد “أي طريق ستسير فيه” للحد من انتشار فيروس “كورونا”.

وأضاف ترامب، أمس الأحد، في تغريدة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “لا يمكن أن نجعل العلاج أسوأ من المشكلة نفسها”.

وفي وقت سابق، قال ترامب إنه صادق على نشر قوات من الحرس الوطني في 3 ولايات، وهي نيويورك وواشنطن وكاليفورنيا، موضحا أن هذه العملية ستجرى على حساب السلطات الفدرالية.

وتواجه الإدارة الأمريكية انتقادات لاذعة بسبب أسلوب تعاملها مع أزمة فيروس كورونا، وخاصة الوضع في قطاع الصحة، إلا أن ترامب يقول إن حكومته تتخذ إجراءات غير مسبوقة لمعالجة القضية، ويصر على أن الوباء “يمكن الانتصار عليه في وقت أسرع مما يعتقد الكثيرون”.

 

وتواجه أمريكا صعوبة في تأمين العدد المطلوب في الكمامات الطبية، في ظل النقص الخطير في الإنتاج الأمريكي، بحسب ما نشرت صحيفة “nytimes” الأمريكية، ومن غير الواضح ما إذا كانت البلاد ستشهد توافر ما يكفي من كمامات ومعدات وقائية أخرى جديدة قبل أن تكتظ مرافق الرعاية الصحية بالمرضى المصابين.


نيوزيلندا

 
أعلنت نيوزيلندا أنها ستبدأ أقصى درجات التأهب وتفرض عزلة ذاتية وتغلق جميع الخدمات غير الأساسية والمدارس والمكاتب خلال الـ48 ساعة المقبلة، مع تزايد الإصابات بكورونا إلى الضعفين.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، في مؤتمر صحفي، إن تلك القرارات ستفرض أكثر القيود صرامة على حركة النيوزيلنديين في التاريخ الحديث، من أجل إنقاذ الأرواح وإبطاء انتشار الفيروس.

وأوضحت أن مجلس الوزراء “وافق على دخول البلاد بشكل قوي في المستوى الثالث من التأهب، وأن تنتقل إلى المستوى الرابع بعد 48 ساعة”. وأغلقت نيوزيلندا بالفعل حدودها أمام الأجانب.

وارتفع عدد حالات الإصابة بكورونا في نيوزيلندا إلى 102، وهو حوالي الضعفين منذ يوم الجمعة عندما أعلنت البلاد عن 36 حالة إصابة.

روسيا

أعلن رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل ميشوستين، اليوم الاثنين، تسجيل 71 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، ما يرفع العدد الإجمالي للمصابين في روسيا إلى إلى 438 إصابة.

ولفت مركز العمليات الروسي لمكافحة فيروس كورونا إلى أن معظم المواطنين المرضى بهذا الفيروس زاروا خلال الأسبوعين الماضيين دولا تعتبر أحوالها الصحية سلبية في ظل تفشي الفيروس، مشددا على أن كل المصابين يخضعون للعزل الصحي في غرف خاصة، فيما تم وضع جميع الأشخاص الذين تواصلوا معهم تحت المراقبة الطبية.


اليونان

 
قررت اليونان فرض حظر التجوال بالبلاد اعتبارا من الاثنين، باستثناء حالات بسيطة، لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

وقال رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس: “ربما تكون هذه الخطوة الأخيرة التي يجب اتخاذها على الفور وليست عبثا.. علينا أن نحافظ على المصلحة العامة.. صحتنا”.

وتحركت اليونان سريعا في 10 من مارس باتخاذ خطوات تدريجية في ما يتعلق بإغلاق المدارس وصالات الألعاب الرياضية ودور السينما والمطاعم والحانات والنوادي الليلية ومتاجر البيع بالتجزئة والمجمعات التجارية والمتاحف والمواقع الأثرية وذلك قبل حكومات أخرى في أوروبا.

وقد سجلت اليونان 94 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس الأحد، وهو أعلى معدل يومي لحالات الإصابة هناك، ليصل بذلك العدد الإجمالي إلى 624، فيما ارتفعت الوفيات بواقع حالتين لتصل إلى 15 حالة.


التشيك

 
أعلنت السلطات في جمهوية التشيك، الاثنين، تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا الجديد في البلاد.

 

وأفادت الإذاعة التشيكية بأن شخصا يبلغ من العمر 95 عاما توفي خلال تلقيه العلاج في مستشفى بولوفكا في العاصمة براغ.

وأضافت، بحسب بيان صادر عن المستشفى، أن الشخص توفي نتيجة إصابته بفيروس كورونا، مشيرة إلى أنه كان يعاني من أمراض مختلفة.

بدوره، أفاد رئيس خلية الأزمة الخاصة بكورونا في التشيك، رومان بريمولا، في تصريح،بأنه من المتوقع إغلاق حدود البلاد لمدة عامين، داعيا المواطنين لقضاء عطلتهم في البلاد.

وفي 12 مارس/ آذار الجاري أعلنت الحكومة التشيكية حالة الطوارئ في إطار الجهود الرامية لاحتواء تفشي الفيروس، حيث منعت الأجانب من دخول البلاد، والمواطنين من المغادرة.

وبحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة التشكية، فقد بلغ عدد الإصابات بكورونا 1120، منها 19 في وحدة العناية المركزة.

تايوان

أعلنت حكومة تايوان اليوم الاثنين تسجيل 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع بذلك عدد الإصابات لديها إلى 195.

 

وأضافت الحكومة في بيان أن كل الحالات الجديدة، باستثناء حالة واحدة، لأشخاص سافروا لدول هي الولايات المتحدة وإسبانيا وهولندا وفرنسا وسويسرا وبريطانيا.

الإكوادور

 
سجّلت الإكوادور الأحد، أعلى زيادة يوميّة في أعداد الوفيّات والإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجدّ، بحسب ما أعلنت السلطات، حيث بلغ إجمالي عدد الوفيّات 14 والمصابين 789.

وارتفع عدد الوفيات من 7 مساء السبت، إلى 14 صباح الأحد، بينما ارتفعت الإصابات من 532 إلى 789، وفقاً لخدمة إدارة المخاطر والطوارئ الوطنيّة في البلاد، وبالتالي باتت الإكوادور ثاني بلد في عدد الوفيات في أمريكا اللاتينيّة بعد البرازيل التي سجّلت 18 وفاة.

وعلى غرار دول أخرى في أمريكا اللاتينيّة، فقد فرضت الإكوادور حظر تجوّل وأغلقت الحدود وعلّقت الصفوف وحظرت جميع الرحلات الجوّية.

انحسار في الصين

 
أكدت آخر إحصائيات الهيئة الحكومية لشؤون الصحة في الصين شفاء 90% من المصابين بفيروس كورونا، وبقاء وجود 5120 مصابا فقط في المستشفيات لتلقي العلاج.

وقالت الهيئة الحكومية إنها تسجل انخفاضا في عدد المصابين كل يوم، مشيرة إلى أن من بين 81093 شخصا تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا، شفي 72702 وغادروا المستشفيات.

وأوضحت الهيئة أنه دون احتساب أعداد المصابين في مقاطعة هوبي، فقد أصيب 13293 شخصا بفيروس “كورونا” في بقية المناطق الأخرى، توفي منهم 117 شخصا، أي إن نسبة الوفيات خارج ووهان مثلت 0.88%.

وفي مقاطعة هوبي، بؤرة تفشي فيروس كورونا، أصيب 67800 شخص، توفي منهم 3153 شخصا، ومثلت نسبة الوفيات في هذه المقاطعة 4.65%.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات الصينية لم تسجل في الأيام الأخيرة أي إصابات جديدة بفيروس كورونا في مدينة ووهان، مركز مقاطعة هوبي. لكنها كثفت إجراءاتها لمنع انتشار العدوى عبر الحدود مع ارتفاع أعداد المصابين خارج البلاد.

 

كوريا على خطى الصين

 
أعلنت كوريا الجنوبية، الاثنين، أدنى عدد من حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا منذ وصولها إلى الذروة حتى الآن في 29 فبراير الماضي.

وقالت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن كوريا الجنوبية سجلت 64 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، اليوم الاثنين، ليرتفع بذلك عدد حالات الإصابة إلى 8961، كما أنه تم تسجيل حالة وفاة واحدة لتصل إلى 110 وفيات.

وأظهر عدد الإصابات الإجمالي اليومي استمرار الاتجاه النزولي لليوم الثاني عشر للإصابات الجديدة.
وقالت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن 257 مريضا خرجوا معافين من المستشفيات التي كانوا قد عزلوا فيها للعلاج.

وسجلت كوريا الجنوبية حالات شفاء أكثر من حالات الإصابة في 13 مارس لأول مرة منذ تأكيد أول حالة إصابة في 20 يناير كانون الثاني الماضي.

وعزز استمرار الاتجاه النزولي في حالات الإصابة اليومية الآمال في احتمال أن أكبر تفش للفيروس في آسيا خارج الصين آخذ في الانحسار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock