أخبار الوطن

فرنسا عدو الماضي والحاضر والمستقبل

فرنسا عدو الماضي والحاضر والمستقبل
اليوم تمر الذكرى 58 لاحداث 17 أكتوبر 1961 بباريس حيث قامت السلطات الفرنسية بارتكاب مجازر شنيعة في حق المتظاهرين الجزائرين العزل الذين لبوا نداء جبهة التحرير بالخروج في مظاهرات سلمية لكسر حظر التجوال -المفروض من قبل محافظ شرطة باريس موريس بابون – على الحزائريين بشوارع باريس من الساعة9.30 مساء إلى6.00 صباحا
قامت الشرطة الفرنسية بارتكاب مجازر في حق المتظاهرين العزل حيث القت بازيد من 300 شخص مكبلي الأيدي من على جسر سان ميشال في نهر السين واعتقلت أكثر من 1500 شخص كما وأصيب زهاء 1000 شخص بجروح متفاوتة الخطورة
لا تزال صفحات التاريخ الإستدماري لفرنسا تحمل عبارات وصور الخزي والعار الذي سيظل راسخا في جبين جمهورياتها المتعاقبة وهي التي سنت قانونا يمجد ماضيها الإستعماري في حين فشلت بعض مستعمراتها في افتكاك نص تشريعي يجرم بطش يد الإستدمار الذي أرجهها قرونا للوراء ؟!
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


خدمة صحفية ترتقي إلى المستويات العالمية المتعارف عليها في مؤسسات النشر، وتحقق للقارئ الحصول على المعلومة الدقيقة والصحيحة....
عيدكم مبارك
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock