الاخبار المحلية

غلق 4 منابع مائية بتيبازة عقب ورود تقارير سلبية بشأنها

محاربة الأمراض المتنقّلة عن طريق المياه

أمر والي ولاية تيبازة محمد بوشمة، مؤخرا، بالغلق الفوري لـ 4 منابع مائية طبيعية كان يستغلها المواطنون للتزود بالماء الشروب، عقب ورود تقارير سلبية بشأن طبيعة مياهها، وهي التقارير التي أعدتها اللجنة العملياتية للوقاية ومحاربة الأمراض المتنقلة عن طريق المياه.
يتعلق الأمر بالتحديد بمنبعي لالا روبة والمستشفى بالقليعة، منبع عين مرقب بفوكة، منبع سيدي موسى بالناظور وهي المنابع التي كانت تستقطب أعدادا كبيرة من المواطنين بخلفية اقتناء مياه الشرب لتعويض ياه الحنفيات، إلا أنّ التقرير السلبي الذي أعدّته لجنة محاربة الأمراض المتنقلة عن طريق المياه، والذي شمل مختلف منابع الولاية بمعية الآبار الفردية والجماعية عجّل من عملية غلقها في وجه المستغلين، مع وضع لافتات تشير الى عدم صلاحية المياه للشرب، بحيث تندرج هذه الخطوة ضمن الاجراءات الوقائية التي يجب مباشرتها تفاديا لأيّ سوء محتمل، وهو الحال بالنسبة لمجمل المنابع الأخرى التي يحتمل بأن تثبت التحاليل الدورية لنوعية مياهها بأنّها غير صالحة للاستهلاك.
ولأنّ مكاتب النظافة تعتبر في الواقع الهيئات الرسمية المخولة بجرد وإحصاء جميع النقاط المائية محليا سواء كانت مستغلة أو غير مستغلّة، فقد تلقّت هذه الأخيرة من الوصاية تعليمات صارمة تعنى بإنجاز خريطة تقنية تشمل جميع المنابع المائية السطحية منها والجوفية، ما يمكّن من تحديد البيوت والمساكن المحتمل تعرضها للاصابات المحتملة، مع الالتزام بأخذ اقتطاعات دورية للمياه لغرض تحليلها على مستوى المخابر المتخصصة بالتوازي مع تهيئة المنابع ذات المياه الصالحة للشرب، واستئصال تلك التي تشوبها شكوك حول نوعية مياهها، ويمكنها أن تكون مصدر خطر لصحة المواطن، مع الاشارة الى أنّه يرتقب بأن تتعزّز مكاتب النظافة مستقبلا بوسائل متحركة إضافية بمعية مختصّين في النّظافة لتمكينها من أداء مهامها في أحسن الظروف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock