الاخبار المحلية

عمليات استيلاء على أراض تابعة لأملاك الدولة بسيدي عمار

مصالح الدرك فتحت تحقيقات في عدة تجاوزات

فتحت مصالح المجموعة الإقليمية للدرك الوطني لولاية عنابة تحقيقات معمقة حول قضايا استيلاء على أراض خاصة وأخرى تابعة لأملاك الدولة بطرق منافية للقوانين حيث أحالت المصالح المذكورة عدّة ملفات على العدالة للنظر فيها بعد أن أخذت الظاهرة خلال الآونة الأخيرة منعرجا خطيرا يهدّد بتفاقم الأوضاع مما جعل مصالح الدرك الوطني تباشر تحرياتها الأولية التي أثبتت فعلا وجود تجاوزات قانونية طالت مساحات تابعة لأملاك الدولة وأراض ملك للغير شيّدت فيها بنايات فوضوية بطرق غير شرعية من طرف أشخاص استغلوا فرصة نقص الرقابة ونهبوا أملاكا من غير الحصول على اعتمادات أو رخص بناء من قبل الجهات المعنية، وحسب مصادر «آخر ساعة» فإن التحقيقات المفتوحة من قبل عناصر الدرك الوطني قد شملت انتهاكات للقوانين حدثت داخل إقليم دائرة الحجار وبالتحديد على مستوى عدة شوارع تابعة لبلدية سيدي عمار نذكر منها حجر الديس وبرقوقة إضافة إلى الشعيبة وحي uv2 وغيرها من الأحياء المعروفة باستفحال ظاهرة انتشار البنايات الفوضوية علما وأن هذه الأخيرة قد شيّدت لأغراض متعددة من قبل أشخاص لم يعيروا أدنى انتباه للقوانين المعمول بها في مجال البناء، فمنهم من قام بإنشاء بيت فوضوي يأوي فيه وآخرون قاموا ببناء بنايات مخصصة لتربية الكباش والمواشي في وقت ذهب فيه البعض إلى أبعد من ذلك بتشييدهم محلات تجارية من غير الحصول على التراخيص الضرورية بطرق مخالفة للقوانين المعمول بها وصارت لهم فكرة واحدة لا غير وهي المتمثلة في قيامهم ببناء محلات فوضوية دون حصولهم على اعتمادات أو سجلات تجارية من قبل الهيئات الوصية ومن غير مراعاة أدنى شروط معايير البناء في ظل صمت المسؤولين السابقين الذين لم يكلفوا أنفسهم عناء تطبيق القانون في حقهم لردع مثل هذه التجاوزات، ومن جهة ثانية فقد سبق لعناصر الدرك الوطني وأن فتحوا تحقيقات معمقة حول الموضوع أين توجهت ذات الفرقة خلال السنتين الماضيتين إلى أحياء بلدية سيدي عمار وأحصت حسب ما علمته «آخر ساعة» 17 محلا تجاريا شيّد بدون رخصة فيما تضاعف العدد مع مرور الوقت ليبلغ اليوم أرقاما قياسية مما جعل عناصر الدرك الوطني بعنابة تتحرك وتباشر تحرياتها التي أفضت إلى إحالة العديد من الملفات إلى الجهات القضائية للنظر فيها وهو ما يستدعي تدخل كافة الجهات المسؤولة ومباشرتها تهديم تلك الأوعية المشيدة بطرق غير شرعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock