أخبار الوطن

ضرورة إستكمال جميع مقتضيات المصالحة الوطنية و حل ما بقي من ملفات و وضعيات عالقة حلا شاملا و نهائيا .

رئيس حركة الإصلاح الوطني الأستاذ فيلالي غويني من سطيف

ندوة سياسية بولاية سطيف
أشرف اليوم السبت رئيس حركة الإصلاح الوطني الأستاذ فيلالي غويني على ندوة سياسية بدائرة صالح باي ولاية سطيف ، ركز في مستهلها على إبراز الذكرى الرابعة عشر للتصديق على ميثاق السلم و المصالحة الوطنية باستفتاء يوم 29 سبتمبر 2005 ،مؤكدا على اننا اليوم ننعم بثمار ذلك الانجاز الزكني الملير الذي نعتلره ثاني أكبر انجاز تحقق للجزائريين بعد انجاز الاستقلال . داعيا الى ضرورة إستكمال جميع مقتضيات المصالحة الوطنية و حل ما بقي من ملفات و وضعيات عالقة حلا شاملا و نهائيا .
و أشار إلى أن رئيس الجمهورية المقبل مستأمن على ملف المصالحة و الذهاب به إلى مداه و تحقيق جميع مقتضياتها.
وفق ما يخوله الدستور و قانون السلم و المصالحة الوطنية حيث تنص احدى مواده على أن لرئيس الجمهورية حق اتخاذ أي إجراء او تدبير لتحقيق أهداف المصالحة الوطنية .
و في ملف الرئسيات المقبلة ، أكد رئيس الحزب بأن حركة الاصلاح الوطني ستشارك مبدئيا بفعالية و بمسؤولية في رئسيات 12 ديسمبر بالصيغة التي سيقرها مجلس الشورى الوطني الذي سينعقد عن قريب للبت في صيغة المشاركة .
و ثمّن مرافقة الجيش الوطني للشعب و اثنى على التزامه بتعهداته التى وفّى بها كاملة و هو يستحق بذلك كل الاحترام و كامل التقدير و الاشادة منا بجميل صنائعه الوطنية المتميزة .
و في نفس الإتجاه دعا ذات المتحدث الحضور و في مقدمتهم الشباب غير المسجل في القوائم الإنتخابية للقيام بذلك ، ليتمكنوا من التعبير و ممارسة حقهم في إختيار رئيسهم المقبل بكل حرية ، مؤكدا على إطارات الحركة و مناضلوها بالولاية للعب دورهم المنوط بهم في هذا الموضوع .و حثهم على دعوة المواطنين الى المشاركة بكثافة في الرئاسيات المقبلة ،حتى ترتفع نسبة المشاركة و هو ما سيمنح الرئيس المقبل شرعية قوية ؛ تمكّنه من الاضطلاع بمهامه على أكمل وجه ،مستندا إلى قاعدة شعبية و اسعة ، تساعده على معالجة مختلف الملفات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية خاصة تلك التي تشكل أولويات مطالب الشعب المشروعة و المعقولة التي يعبر عنها باستمرار .
كما تطرّق رئيس الحركة إلى الراهن الإقتصادي و الإجتماعي للبلاد ،داعيا الحكومة لتقديم المزيد من الإجراءات و التدابير الاجتماعية لتحسين القدرة المعاشية للمواطن و تكريس العيش الكريم له. منبها الى ضرورة اغتنام فرصة قانون المالية للعام 2020 لاعتماد ما يستجد من تدابير في هذا الإتجاه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock