أخبار العالم

شعب السودان يرفض التطبيع والسلطة تخدعه

قال نقيب الصحفيين السودانيين الصادق الرزيقي؛ إن “بعض الشخصيات السودانية التي تتحدث عن التطبيع بشكل واضح، تهدف لتحقيق أغراض إعلامية أو سياسية”.

وشدد الرزيقي على أن عامة الشعب السوداني يرفض التطبيع، ومواقفه واضحة، وعبّر عنها بأشكال مختلفة، رغم التضييق الموجود من السلطات.

وكان متظاهرون سودانيون أحرقوا قبل يومين علم الاحتلال الإسرائيلي، خلال الاحتجاجات التي خرجت بالعاصمة الخرطوم، تنديدا بالأوضاع الاقتصادية، وتزامنا مع ذكرى أول ثورة ضد حكم عسكري عام 1964.

ونشرت وسائل إعلام سودانية، صورا لمتظاهرين بمواكب 21 تشرين الأول/ أكتوبر، يحرقون العلم الإسرائيلي رفضا للتطبيع مع تل أبيب.

وأكد الرزيقي أن “السلطة القائمة بالسودان، هي سلطة مندفعة اندفاعا كبيرا نحو التطبيع”، مضيفا أنها “تحاول خداع وتضليل الشارع السوداني، من خلال الحديث عن الإصلاح والتعافي الاقتصادي”.
وتابع: “تحاول تخدير الشارع أن لديها مواقف ضد التطبيع، لكن السلطة بالكامل المدنية والعسكرية في خط واحد”.

وتطرق الرزيقي إلى الضغوط الدولية والإقليمية لدفع السودان نحو التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، قائلا: “توجد ضغوط على المجلس السيادي الانتقالي والمكون المدني”، موضحا أن “الضغوط ليس من الولايات المتحدة فقط، وإنما هناك ضغوط عربية من الإمارات والسعودية (..)، كون دخول الخرطوم في هذا المشروع مهم جدا لترامب”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock