أخبار الوطن

سنمون نقاط البيع المباشرة لكسر المضاربة

الرئيس المدير العام لديوان الحبوب

 تحدث مدير تعاونية الحبوب بولاية البليدة، أغنيتي إسماعيل،  عن قرار توزيع حصص إضافية من القمح الصلب على 10 مطاحن تابعة للتعاونية، 8 منها بالبليدة، وذلك كتسبيق لحصص المطاحن لغاية يوم الثلاثاء المقبل، بكمية وصلت إلى 85 ألف قنطار من القمح الصلب، وذلك للرفع من طاقات انتاج السميد خلال الـ48 الساعة القادمة، وبذلك سيتم رفع العرض عن الطلب وتوفير المنتوج بسعره الرسمي بعيدا عن أي مضاربة. وبالمقابل، اعترف المتحدث بتسجيل بعض المشاكل أول أمس بسبب عدم الحصول على كل التراخيص لتنقل الشاحنات، في حين عرفت نقاط البيع إقبالا كبيرا من طرف المواطنين بحثا عن السميد، وقد تم حل الإشكال اليوم (أمس) مما سمح بتموين كل المطاحن وسيتم فتح نقطتين بولاية البليدة لبيع السميد والفرينة. وعن الإجراءات المتخذة بالتنسيق مع كل المطاحن أشار المسؤول إلى فتح المجال لهم لطلب حصصهم الخاصة بالعشرة أيام الاولى من شهر أفريل وذلك تماشيا وطاقة تخزين كل مطحنة، على أن يتم دعمها لنقل المادة الأولية من مخازن التعاونية لغاية المطحنة على أن تقوم هذه الأخيرة برفع عجلة الإنتاج لتموين السوق.

أعلن الرئيس المدير العام للديوان المهني للحبوب، عبد الرحمان بوشهدة،في تصريح له أمس عن اتفاقية مع مصالح وزارة التجارة وقعت أول أمس، تخص تدخل الديوان لتدعيم المناطق التي سجلت بها مشاكل في عملية تموين المواطنين بمادة السميد، مؤكدا أن السوق تعرف كذلك وفرة في مادة الفرينة، فيما سجلت مضاربة في منتوج السميد بسبب الإقبال الكبير عليه سواء من المواطنين أو من الخبازين.

وعن مضمون الاتفاقية، أشار بوشهدة إلى أنه اقترح على مصالح وزارة التجارة وضع شاحنات الديوان تحت تصرفها لنقل السميد من المطاحن إلى نقاط البيع المباشرة المحددة من طرف مديريات التجارة، وكان الديوان قد تحصل أمس على الترخيص بتنقل شاحناته لنقل القمح الصلب إلى المطاحن لضمان مواصلة عملية الانتاج بطريقة عادية.

أما فيما يخص ولاية البليدة، فأكد المسؤول أن المخزون من القمح الصلب بتعاونية الديوان كافية لتلبية طلبات المطاحن لمدة شهر كامل، فيما تدعمت نقاط البيع المباشرة للديوان بكميات إضافية من السميد والفرينة بالإضافة إلى كل أنواع البقوليات التي تسوق بأسعار تنافسية مقارنة بالبقوليات المستوردة، مع العلم أن كيس 25 كلغ من السميد مسوق بسعر 1000دينار.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock