أخبار الوطن

سكان وادي المالح ببرج بوعريريج يطالبون بالتنمية

يعاني سكان حي الواد المالح الواقع بالمخرج الشمالي لبلدية برج بوعريريج جملة من المشاكل التي أرقت حياتهم اليومية منذ إنشاء هذا الحي أواخر التسعينيات حيث شيدت منازله على أراض فلاحية بطريقة فوضوية دون تخطيط مسبق ورغم ذلك فان الدولة قامت بتخصيص عدة مشاريع تنموية بالحي رغم ذلك فإنها لم تف بالغرض المطلوب على غرار الربط بشكتي الغاز الطبيعي وقنوات الصرف الصحي إضافة إلى المياه الصالحة للشرب التي لم تصل الحنفيات إلى حد كتابة هذه الأسطر منذ سنتين من انجازها غير ان الحي يعاني من الظلام الدامس و ما زاد من معاناتهم انعدام الإنارة العمومية في مختلف شوارعه مما يهدد امن واستقرار السكان فالربط بالكهرباء لأغلب سكنات الحي مازال لم يتحقق بعد بحجة مرور خطوط الضغط العالي بوسط الحي رغم وعود مؤسسة توزيع الكهرباء والغاز بالبحث عن قطعة ارض لغرس المحول لكن هذه الوعود لم تجسد ميدانيا و يبقى المواطن يعاني الأمرين على مدار السنة ويتساءل العديد ممن التقت بهم الجريدة عن سبب ربط مساكنهم بالغاز الطبيعي وحرمانهم من الربط بالكهرباء ، . كما رفع هؤلاء انشغال التهيئة الحضرية بالحي الذي ما فتئ يتوسع يوميا وطرقاته الترابية تبقى صعبة المسلك خاصة شتاء مع تساقط زخات من المطر أين تصبح بركا مملوءة بالأوحال تعرقل حركة السيارات و الراجلين على حد سواء ، و تطاير الغبار صيفا . أما مطلب بناء مدرسة ابتدائية بالحي فهو حلم أطفالهم الذين يقطعون يوميا مسافات طويلة ذهابا وإيابا أربع مرات يوميا للوصول إلى مقاعد الدراسة معرضين حياتهم لخطر الطريق السيار والكلاب الضالة و خطر الاعتداءات التي تؤرق أولياءهم في كل حين ، كما أن الحي تنعدم به مساحات لعب الأطفال التي صارت مطلبا أساسيا لهم لقضاء فترات راحتهم للترويح عن أنفسهم ، وينتظر سكان الحي المذكور من رئيس البلدية الجديد ومجلسه أن ينظروا إليه بعين الاعتبار و ينفذوا بعض وعودهم الانتخابية برفع الغبن عنهم في اقرب الآجال كون مطالبهم مشروعة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock