الاخبار المحلية

سكان قرية بن زيرق يعانون التهميش ومشقة التنقل

لا يزال  سكان قرية بن زيرق  ببلدية بشار يعانون  العديد من المشاكل و التهميش حيث  راسلوا سلطات البلدية والدائرة مرات عديدة  وهم يناشدون  الوالي الجديد  محمد بلكاتب لاجل حل مشاكلهم  والذي كان قد خصص لهم أول  خرجة  ميدانية له بعد تعينه على رأس  ولاية  بشار  أين وعدهم  بحل مشالكم   وخاصة  من اجل الكهرباء الريفية و ربط القرية  بطريق معبد لتفادي الطريق القديم الذي  يتآكل كل شتاء بفعل  الحفر الناتجة جراء  تساقط الأمطار بغزارة والذي يعتبر مشكلا عويصا   مما يتسبب في حوادث مرور مميتة اظافة الى مطالبتهم من مدير الأشغال العمومية و والي الولاية  بالاسراع  في اطلاق مشروع الطريق والذي تم الاستفادة منه  في إطار مناطق الظل وهذا   لتفادي حوادث  المرور وتسهيل حركات سيارات المواطنين و الموالين و الشاحنات العسكرية و سيارات وحدة حرس الحدود  وسيارت الحماية المدنية

 حيث تبعد قرية بن زيريق بـ 50كلم عن بلدية بشار و بني ونيف بالمسافة 60 كلم   حيث تعتبر قرية بن الزيرق  نقطة الوسط بين بلدية بشار و دائرة بني ونيف  وقرية زوزفانه بـ 

اظافة الى ذلك  إلى ذلك المسلك الترابي الذي يربط  القرية عن الطريق الوطني رقم 06الرابط بين بلدية بشار و بلدية بني ونيف  إذ يعاني سكان قرية بن زيرق  مشكل التهميش ومشقة التنقل عبر البلديات المجاورة لعدم وجود حتى مكان مخصص لوقوف الحافلة ومكان مغطي  يقيهم  من حر الشمس و أمطار الشتاء  أثناء الوقوف على حافة الطريق  ومن خلال الموقع الذي يشكل وسط الحدود ارتأى سكان بن زيرق  بغية الإطلاع على وضعيتهم بسبب تجاهل السلطات السابقة   في حقهم بحسب تصريح رئيس جمعية بن زيرق   لـ ” وكالة الأنباء جادت الالكترونية  وقناة البيبان  ”  فهم اليوم يطالبون بحقهم في العيش الكريم كباقي مناطق الولاية وترميم وإصلاح الطريق وفتح مجال النقل للمتمدرسين  والإسراع في انجاز العيادة و الطريق  و قسم مدرسي وهو برنامج  مناطق الظل الذي أمر به  رئيس الجمهورية  الولاة بتطبيقه بحذافيره  .  

و أكد  المتحدثون  لـ”وكالة الأنباء جادت  الالكترونية  وقناة البيبان “أنهم بحاجة خاصة إلى دعم رغم أن المنطقة رعوية و فلاحيه بامتياز   والتكفل بفلاحتهم بدلا من هجرة الشباب إلى المدن المجاورة أو الارتماء في أحضان  العصابات ، متسائلين في ذات الوقت عن السبب الحقيقي الذي يكمن وراء تهميش هذا القرية  “الحدودية ”  على حساب باقي المناطق ألأخرى مجاورة استفادت من برامج تنموية.

وحسب تصريحات البعض من سكان بن زيرق فإن عشرات العائلات أصبحوا شبه معزولين بسبب وضعية  الطريق  و المسلك الترابي ، مما يصعب عملية الانتقال في فصل الشتاء  وصيف  ناهيك عن متطلبات الحياة الكريمة من مدرسة و نقطة بيع قارورة غاز البوتان  و قاعة علاج، وإنشاء مجمع سكني  وفتح طريق    يحميهم من حوادث المرور ويضيف السيد ميمون عبد المالك رئيس الجمعية الفلاحة بن زيرق  أنهم تلقوا وعدا من طرف الوالي الجديد  والذي يعتبر أول  والي يقوم  بزيارة هذه المنطقة المنكوبة  والتي صنفت مؤخرا  ضمن مناطق  الظل بولاية بشار  فكان للوالي  ظمير حي  حيث اعطى تعليمات صارمة إلى المسؤولين والمدراء للتنفيذ وعلى رأسهم رئيس  البلدية و رئيس الدائرة لتسوية مشاكلهم  بخصوص وضعية الطريق لتكون هي من أولوية الأولويات والاستفادة من برامج التنمية الريفية و الانطلاق في تنفيذ  برنامج رئيس الجمهورية الخاص بمناطق الظل .

 ومع كل تلك الاحتجاجات  لاتزال   وعود  المسؤولين بدون تطبيق  حسب  نائب رئيس الجمعية  بشير د  الذي قال نحن  في انتظار  زيارة ثانية من الوالي محمد بلكاتب الذي و عد بها ساكني قرية بن زيرق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock