الاخبار المحلية

سكان “المحتشدات” و”السجون الفرنسية” بعيــــن الكرمــــة يطالبــون بالترحيـــل

سكان بعيــــن الكرمــــة يطالبــون بالترحيـــل
بلدية عين الأشياخ بعين الدفلى

نددت العائلات المقيمة بحي عين الكرمة ببلدية عين الأشياخ بولاية عين الدفلى بالصمت واللامبالاة المنتهجة من قبل السلطات المحلية، على الرغم من النداءات العديدة التي أطلقتها في عدة مناسبات، من أجل تغيير واقعها الاجتماعي المزري الذي تعيشه وسط أوضاع إيكولوجية خطيرة وبيوت تكاد تنهار فوق رؤوس أبنائها.

حيث يعيش سكان حي عين الكرمة أوضاعا أقل ما يقال عنها إنها مأساوية، في بيوت لا تصلح لإيواء البشر في المحاشد والسجون فرنسية، بدءا من انعدام قنوات الصرف الصحي، إضافة إلى هشاشة السكنات التي أضحى السكن فيها يشكل خطرا نظرا للوضعية الكارثية التي آلت إليها بسبب التصدعات والتشققات البليغة، إضافة إلى انتشار الروائح الكريهة التي تحبس الأنفاس والناجمة عن مياه الصرف التي تصب وسط السكنات، ورغم استفادة المنطقة من مشروع لتهيئة الطريق المؤدي إلى المحتشدات، إلا أن المشكل الذي يبقى مطروحا بحدة هو سكناتهم الهشة، حيث بات قاطنو القرية يواجهون خطرا حقيقيا بسبب التدهور الرهيب الذي تعرفه البيوت والتي قد تقع فوق رؤوسهم في أي لحظة، وقد طالب قاطنو هذه السكنات السلطات المحلية والمختصة بضرورة التعجيل بتقديم المساعدات فيما يخص حصص البناء الريفي ورخص البناء القانونية وتخليصهم من المعاناة اليومية التي يعيشونها في كنف حيهم الذي تنعدم فيه أدنى الشــــــــــــروط الضرورية للحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock