أخبار الوطن

سفير الصحراء_الغربية السيد عبد القادر يثمن مواقف الدعم الرسمية و الشعبية للجزائر

في الذكرى ال 44 لقيام الجمهورية العربية الصحراوية

 

إنعقد اليوم السبت 29 فيفري 2020 ، الملتقى الوطني الرابع لرؤساء المكاتب الولائية #لحركة_الإصلاح_الوطني بالمركز الثقافي بن باديس بالمحمدية ،الجزائر العاصمة ، تحت إشراف رئيس الحركة الاستاذ فيلالي غويني.

حضر اللقاء السيد فيصل بوسدراية رئيس مجلس الشورى الوطني ، السادة و السيدات أعضاء المكتب الوطني و السادة و السيدات رؤساء المكاتب الولائية من كل أنحاء الوطن.

وقد تزامن انعقاد الملتقى مع الذكرى ال 44 لقيام الجمهورية العربية الصحراوية ، حيث حضر الجلسة الافتتاحية سفير #الصحراء_الغربية السيد عبد القادر طالب عمر الذي استعرض أمام الحضور أهم تطورات القضية الصحراوية ، مُعربا عن تثمين مواقف الدعم الرسمية و الشعبية للجزائر و أثنى بالخصوص على دعم حركة الإصلاح الوطني الدائم و القوي للقضية في كل المحافل و في مختلف المستويات.

رئيس الحركة جدد موقف الحركة الداعم للمواقف الرسمية و الشعبية لحقوق الصحراويين و الصحراويات في نضالهم المستمر من أجل ممارسة سيادتهم على أراضيهم و مقدراتهم و تقرير مصيرهم من خلال استفتاء تقرير المصير حسب قرارات اللوائح و القرارات الإفريقية و الأممية التي نصت على تصفية الإحتلال في الصحراء الغربية كآخر مستعمرة في القارة الإفريقية .

كما تطرق رئيس الحركة لموقف الجزائر الثابت و المشرف الداعم للقضية الفلسطينية ، مؤكدا على أن دعم الحركة #لفلسطين مسألة مبدأ ، و أنّ إلتزام الجزائر مع كل الفلسطينيين بدون تمييز ، و لا أغراض لها في الداخل الفلسطيني، على خلاف العديد من الدول الأخرى التي لها حسابات معينة .

كما دعا ذات المتحدث إلى الإسراع في تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية التي ستكون أفضل و أقوى رد على مشروع صفقة القرن المزعومة . رئيس الحركة تناول أيضا المستجدات الوطنية ، حيث عبّر عن إرتياح الحركة لمسار الحوار و المشاورات التي باشرها السيد #عبد_المجيد_تبون رئيس الجمهورية الذي أثبت أنّه رئيسا لكل الجزائريين و الجزائريات من مختلف مشاربهم السياسية و الفكرية ،مبرزا استعداد الحركة للمساهمة بكل فعالية و مسؤولية في مختلف ورشات الإصلاح الكبرى و في مقدمتها التعديل الدستوري المرتقب .

و في الملف الاقتصادي أكّد رئيس الحزب على ضرورة الإسراع في تحضير #قانون_المالية_التكميلي_للعام_2020 لمعالجة مختلف الاختلالات المسجلة ، تكريسا للعدالة الإجتماعية ، و للتكفل بالتزامات السيد رئيس الجمهورية المتعلقة خاصة بالملف الاجتماعي حتى تدخل حيز التنفيذ في اقرب الآجال ، و كذلك للتكفل بما استجد من قطاعات وزارية في حكومة السيد عبد العزيز جراد و كذا الولايات الجديدة المستحدثة مؤخرا .

و خلال اللقاء التظيمي المغلق ، تناول الحضور جملة من الملفات الوطنية و التنظيمية ، و قدمت القيادة خلاله توجيهات لرؤساء المكاتب الولائية استعدادا للمساهمة في النقاش العام حول مسودة الدستور و لإنجاح الإستفتاء عليه لاحقا و التحضر لما تقتضيه المرحلة المقبلة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock