أخبار العالم

دعوات للتجمع بساحات الاعتصام.. ومسيرة نسائية لأنصار الصدر

المتظاهرون ما يزالون يرفضون ترشيح علاوي- جيتي

استمرار الحراك الشعبي المناهض للحكومة والطبقة الحاكمة منذ 4 أشهر، والتحاق آلاف إلى الساحات في بغداد ومدن وبلدات الوسط والجنوب، غداة خروج تظاهرات نسائية حاشدة لدعم الحراك.

تواصل الحراك الشعبي في العراق، المطالب بتغييرات سياسية منذ 4 أشهر، وتصاعدت دعوات للاحتشاد في ساحات التظاهر ببغداد ومدن وبلدات الوسط والجنوب.

ومن المرتقب خروج تظاهرة نسائية، استجابة لدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في العاصمة بغداد، بمناسبة “مولد السيدة فاطمة، وتضامنا مع الحراك الشعبي”.

وكان زعيم التيار الصدري قال أمس، إن هناك أصواتا تتعالى اليوم للتحرر والعري، بعد أن تعالت في السابق أصوات التشدد والقتل وحز الرقاب، والتفجير باسم الدين.

وقال الصدر في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر: “اليوم تتعالى أصوات التحرر والتعري والاختلاط والثمالة والفسق والفجور، بل والكفر والتعدي على الذات الإلهية وإسقاط الأسس الشرعية والأديان السماوية، والتعدي على الأنبياء والمرسلين والمعصومين صلوات الله عليهم أجمعين”.

وأضاف: “نحن اليوم ملزمون بعدم جعل العراق قندهارا للتشدد الديني، ولا شيكاغو للتحرر والانفلات الأخلاقي والشذوذ الجنسي للفجور والسفاح والمثليين”.

وأردف الصدر ببيانه، “إن كلا الطرفين عبارة عن مرض لم يسلم عقلهم وقلبهم من الأمراض… لذا يجب علينا أن ندافع بكل ما أوتينا من علم وإيمان وأخلاق وقوة عن ديننا وعقيدتنا وثوابتنا ومنهجنا الذي تربينا عليه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock