أخبار الوطن

جمعية العلماء المسلمين الجزائريين /أنت اليوم أمام هذه النداءات المتكررة مرشح الشعب، ولست مرشح جهة ما.. ورفضك لهذه النداءات يعد رفضا للشعب

فيما تم رفع صورة الابراهيمي في المسيرة

كشف نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التهامي مجوري أنه اتصل بالدكتور أحمد طالب الإبراهيمي لكي يستفسر حول مبادرة تتعلق بقيادته للبلاد في المرحلة الراهنة.فنفي الإبراهيمي نفيا قاطعا أن تكون له علاقة بأية مبادرة وأضاف نفس المتحدث:« زرت الدكتور أحمد طالب وأردت أن أعرف رأيه فيما يقع بالبلاد، فرأيته مستبشرا بالحراك ويعلق عليه آمالا كبيرة وعلى الشباب الذي ينظمه ويشرف عليه وأكد لي أنه لا يرى لنفسه دورا في الموضوع»، ويبدو أن الإبراهيمي مع فكرة تسليم المشعل للشباب والجيل الجديد الذي خرج إلى الشارع من أجل إحداث التغيير الجذري في البلاد، وقد نشرت جمعية العلماء المسلمين عبر صفحتها الرسمية في «الفايسبوك» من قبل بيان خاطبت فيه الإبراهيمي وطالبت منه أن يكون رجل المرحلة الانتقالية وقالت:«لا شك أنه من حقك التفكير في حماية المشروع الذي يمكن ان تساهم به، قبل الشروع فيه، ومن حقك المطالبة بضمانات الفوز والنجاح، ومن حقك أن تشترط ألا يكون للسلطة مرشحا، ومن حقك أن تعرف من هذا الذي يطالبك ويدعوك إلى المساهمة والمشاركة في الحياة السياسية التي استبعدتها من حياتك منذ عقدين؟ ومن حقك الحرية في اختيار رجالك ومحيطك الذي يساعدك، كل ذلك من حقك ومن واجبك أيضا، ولكن من حق الأمة عليك أيضا أن تستجيب لها في محنتها وهي اليوم في مفترق الطرق، تبحث لها عن سبيل يخرجها من هذا المأزق» وأضاف «معالي الدكتور.. أنت اليوم أمام هذه النداءات المتكررة مرشح الشعب، ولست مرشح جهة ما.. ورفضك لهذه النداءات يعد رفضا للشعب الذي تعلق بك وبالقيم التي تدعو إليها في حياتك، فنربأ بك أن ترد يد الجزائر وشعبها الممدودة إليك»، وقد رفع الجزائريون أمس في العديد من ولايات الوطن لصور الإبراهيمي وطالبوا بتزكيته من أجل الإشراف على المرحلة الانتقالية، للتذكير فقد رفض الإبراهيمي حضور الندوة التشاورية التي دعا لها بن صالح في منتصف شهر أفريل الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock