أخبار الوطن

جريدة المجاهد تطالب باستبدال بن صالح بشخصية توافقية لقيادة البلاد

قالت أن الشعب يرفض توليه مهام رجل الدولة

طالبت جريدة المجاهد العمومية، باستبدال رئيس الغرفة العليا للبرلمان «عبد القادر بن صالح» بشخصية توافقية لقيادة البلاد للمرحلة الانتقالية لمدة أقصاها 90 يوما، خلفا لرئيس الجمهورية المستقيل «عبد العزيز بوتفليقة» حسبما طالب به الشعب.وقالت ذات الجهة في عددها الصادر أمس، أن الشارع غير مرحب بفكرة تولي رئيس مجلس الأمة الحالي للمرحلة الانتقالية لمدة 3 أشهر خلفا لبوتفليقة، عقب ترسيم شغور منصب القاضي الأول للبلاد، وأبرزت انه وجب أن يكون الحل دستوريا غير أن الشعب يرفض بن صالح بشدة ما يتوجب تغييره بشخصية توافقية بمواصفات قائد الجمهورية الجزائرية. وأضافت جريدة المجاهد في افتتاحيتها قبل يومين من اجتماع البرلمان بغرفتيه لترسيم شغور منصب رئيس الجمهورية «عبد العزيز بوتفليقة»بعد استقالته في الثاني من شهر أفريل الجاري وتسلم رئيس مجلس الأمة «عبد القادر بن صالح» مهام القاضي الأول للبلاد لمرحلة انتقالية، أنه لابد من الإسراع في إيجاد حل لرئاسة مجلس الأمة المرفوض من طرف الشارع الجزائري، مشيرة إلى أن إيجاد الحل ليس بالمستحيل ، وتابعت القول « أن رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح يرفضه الحراك الشعبي وهي القضية التي لم تحدد في الدستور طريقة معالجتها.وتجدر الإشارة إلى أن المادة 102 من الدستور الجزائري تنص على أنه «في حالة استقالة رئيس الجمهورية أو وفاته، يجتمع المجلس الدستوري وجوبا ويثبت الشغور النهائي لرئاسة الجمهورية وتبلغ فورا شهادة التصريح بالشغور النهائي إلى البرلمان الذي يجتمع وجوبا ويتولى رئيس مجلس الأمة مهام رئيس الجمهورية لمدة أقصاها 90 يوما تنظم خلالها انتخابات رئاسية ولا يحق لرئيس الدولة المعين أن يترشح لرئاسة الجمهورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock