أخبار الوطن

جاب الله يستبعد تحقيق الوحدة بين الأحزاب الإسلامية

لم ينف طموحه في الترشح للرئاسيات

استبعد رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله أمس، إمكانية تحقيق وحدة اندماجية بين أحزاب التيار الإسلامي، «بسبب عقبات تتعلق، بالدرجة الأولى، بطبيعة المسؤولين الحاليين لهذه الأحزاب»، والذين يميلون أكثر، حسبه، «نحو الفرقة».

في المقابل، أبقى جاب الله في تصريح صحفي على هامش الدورة العادية لمجلس الشورى الوطني لجبهة العدالة والتنمية، على الأمل قائما في ما يخص إمكانية تنسيق أحزاب التيار الإسلامي فيما بينها، «حول مواقف معيّنة لإنجاح بعض المشاريع»، قائلا في هذا الصدد: «أنا شخصيا ناضلت من أجل الوحدة منذ 1976. ورأيت أمل تحقيق الوحدة في كل مرة ينكسر، لأن النفوس البشرية الموجودة وكأنها قائمة على الفرقة وليس على الوحدة»، قبل أن يضيف أن الأمل القائم في أن تنسق هذه القوى فيما بينها، في مواقف معيّنة لإنجاح مشاريع محددة، «لكن أن تندمج اندماجا كليا مع بعضها فهذا غير قائم».

ولم يُخف جاب الله طموحه في الترشح لرئاسيات 2019، حيث اعتبر ذلك «طموح كل ناشط في المجال السياسي»، غير أنه ربط ترشحه لهذا الموعد بما وصفه «بضرورة توفر عوامل النزاهة والحرية لفتح المجال أمام الأكفاء والمتنافسين في هذا الموعد الانتخابي الهام».

ومن بين الشروط التي عرضها رئيس جبهة العدالة والتنمية للترشح للرئاسيات «سحب ملف الانتخابات بجميع جوانبه ومكوناته من وزارتي العدل والداخلية، ومنحه لهيئة مستقلة تماما..».

وذكر جاب الله في سياق متصل بأن حزبه لايزال متمسكا «بالخيار المقترح في إطار تنسيقية المعارضة للخروج من الأزمة»، والذي تضمّن حسبه، «تصورا ناضجا أو خارطة طريق لكيفية الخروج من الوضع القائم، وصولا إلى وضع الجزائر على طريق الإصلاح والتنمية الحقيقية».

من جهة أخرى، رفض المسؤول الحزبي وصف مطالب المحتجين في بعض القطاعات على غرار الصحة والتربية، بـ «المبالغ فيها»، داعيا السلطة إلى الاستجابة لهذه المطالب «خاصة أن المال العام ملك للشعب، ومن واجب السلطة توزيعه بالتساوي على أبناء الوطن».

وبعد أن أكد أن «جبهة العدالة والتنمية تثمّن كل احتجاج يهدف إلى تحسين الأوضاع ويكون بالطرق السلمية، لاسيما تلك التي تتبناها وتناضل من أجلها»، وصف جاب الله أوضاع البلاد بأنها «لا تبعث على الارتياح» .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock