أخبار العالم

تشريد آلاف العمال بمصر بسبب “كورونا”.. وصمت رسمي

الكثير من أصحاب العمل لجأ لفصل موظفيه تعسفيات لتجنب دفع رواتبهم- جيتي

بالتزامن مع تشديد الحكومة المصرية إجراءتها الاحترازية ضد فيروس كورونا المستجد لمنع تفشيه بفرض حظر تجول، وغلق منشآت تجارية، اشتكى عمال من الفصل التعسفي، وتقليل الأجور، ومنحهم إجازة بدون أجر، وعدم التزام منشآتهم بمطالب الحكومة باستمرار عملهم وصرف أجورهم.

وأعلنت السلطات المصرية، الثلاثاء، حظر تجول من السابعة مساء وحتى السادسة صباحا لمدة أسبوعين، وغلق كافة المحال التجارية والحرفية وجميع المطاعم والمقاهي والكافيتريات والكافيهات والكازينوهات والملاهي والنوادي الليلية، خلال أيام الأسبوع فيما عدا يومي الجمعة والسبت فيكون الغلق على مدار الـ 24 ساعة.

ودعت حركة “الاشتراكيون الثوريون” عبر منشور لها على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي، جميع المتضررين من تعسف أصحاب شركات القطاع الخاص مع العمال والعاملات فيما يتعلق بإجراءات مواجهة وباء كورونا، بتسجيل بلاغاتهم.

وأكدت الحركة، المعنية بحقوق وأوضاع العمال المصريين، قيام بعض شركات القطاع الخاص بتشريد العمال مباشرة، وإجبار البعض الآخر على أخذ إجازات غير مدفوعة، أو التبرع الإجباري بجزء من الراتب.

ودعت الدولة إلى “التدخل لوضع حد لكارثة تشريد عمال القطاع الخاص. فالعمال الذين أنتجوا أرباح الرأسماليين في فترات الرخاء يتم التضحية بهم اليوم بحجة الأزمة، ودعم المهمشين وعمال اليومية وإلزام القطاع الخاص بإعطاء إجازات مدفوعة الأجر وإجبارهم على عدم تسريح العمالة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock