أخبار الوطن

تسجيل 293 طلبا في 2017

كفالة الأطفال بوهران

أكدت السيدة نسيمة ثابت، رئيسة مصلحة التضامن والحركة الجمعوية بمديرية النشاط الاجتماعي بوهران، على ارتفاع عدد طلبات الكفالة سنويا، للأزواج الذين يرغبون في كفالة الأطفال من داخل إقليم الولاية وخارج الوطن، حيث بلغ 293 طلبا خلال السنة الفارطة.

تقوم الإدارة بالاستجابة لهذه الطلبات تماشيا مع العدد المتوفر من الأطفال الذين يتمّ وضعهم في دار الطفولة المسعفة، بحي السلام، أغلبهم مجهولو النسب، يتم التخلي عنهم من قبل أمهاتهم العازبات،  بسبب صعوبة تربيتهم ماديا أو الخوف من الأهل والفضيحة.

يبقى الطلب على كفالة الأطفال من قبل الأزواج الذين حرموا من نعمة الإنجاب كبيرا جدا، حسب السيدة ثابت، حيث لا تزالت العديد من العائلات في قائمة الانتظار، وتتردد باستمرار على المصلحة، بينما تمت الموافقة على 800 طلب كفالة خلال السنوات الخمس الأخيرة، بعد المرور على جميع الإجراءات القانونية والتأكّد من استيفاء الشروط الواجب توفرها في العائلة الكفيلة، عن طريق التحقيقات الميدانية التي تجرى حول أصحاب الملفات، وتتعلق أساسا بظروف الكفيل المعيشية والمهنية، فضلا على توفر شروط معينة في الكفيل، إذ يتعيّن بالدرجة الأولى أن يكون المتقدم بالطلب جزائريا مسلما، يملك مسكنا لائقا ووظيفة محترمة، حيث تقوم مديرية النشاط الاجتماعي، بالتنسيق مع دور الرعاية، بإيفاد لجنة تقوم بمعاينة الوضعية الاجتماعية والصحية والاقتصادية للزوجين، وتتولى مراكز الطفولة، بتحقيق اجتماعي مسبق حول العائلة، حرصا على أن يعيش الطفل في حضن أبوين يوفّران له كل ضروريات الحياة.

أكدت بعض المصادر، أن هناك أمهات عازبات يفضلن التكفل بتدبير أمر كفالة من ينجبنه بأنفسهن، من خلال البحث عن العائلة الكفيلة، دون اللجوء إلى وضعه في دار الطفولة المسعفة، وهو إجراء غير قانوني، تنجر عنه مشاكل في حالة تراجع الأم البيولوجية عن قرارها، ومطالبة العائلة الكفيلة باسترجاع طفلها، وهناك العديد من الحالات المشابهة تمت معالجتها في أروقة المحاكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock