الاخبار المحلية

تدهور حالة الطرقات.. انعدام الأرصفة وغياب قنوات الصرف

حي موحوس ببرج الكيفان:

شتكي سكان حي محوس ببلدية برج الكيفان، من جملة المشاكل التي يعرفها حيّهم منذ عدة سنوات، أرهقت يومياتهم، على غرار اهتراء الطرقات وانعدام الرصيف وغياب قنوات الصرف المياه الصحي وغياب مساحات خضراء.

وعدد سكان حي محوس في تصريح لـ»الشعب»، المشاكل المترتبة عن تدهور حالة الطرقات التي تتحول في كل مرّة تتساقط فيها الأمطار إلى برك للأوحال ولعلّ مزاد الطينة بلة هو غياب بالوعات ما يتسبب في ركود الماء على سطح الأرض ما عرقل بذلك حركة المارة والمركبات على حدّ السواء، ويطمح في هذا الإطار، سكان الحي من السلطات المحلية في تسريع وتيرة تزفيت طرقات مع إدراج مشاريع جوارية وخدماتية.
كما تطرّق محدثونا في تصريحاتهم ، إلى انعدام الأرصفة ما جعل المارة في خطر حقيقي باعتبارهم يسيرون وسط الطرقات المخصصة للسيارات، وهنا أكدوا على أهمية وضع برنامج خاص لتجسيد أرصفة تحدد مسار المركبات عن طريق المارة، فالحي يسجل فوضى كبيرة في الحركة، فضلا عن الأعطاب التي تتسبب فيها ما يثير من تذمر السائقين بصفة يومية.
هذا دون الحديث عن الأتربة المتطايرة التي تنجّر عن هذا الطرقات المهترئة غير المزفتة، في فصل الصيف والتي تنقلها الرياح إلى داخل المنازل متسبّبة في انتشار رهيب للغبار فوق الأثاث وهنا تؤكد السيدات عن تذمرها من هذه الحالة التي تضطرها إلى مسح أثاث منزلها بشكل دائم.
وفي هذا المقام، طالب سكان حي محوس، من السلطات المحلية وبمجرد تنصيبها رسميا من طرف السلطات، بضرورة تذليل مختلف هذه العراقيل التي تثير انزعاجهم، مؤكدين ضرورة التفكير جليا في إدراج مشاريع تنموية أخرى لتحسين مستوى معيشتهم وكذا تغيير الوجه الجمالي لهذا الحي الذي يقع بأحد أكبر بلديات العاصمة في جهتها الشرقية على غرار تجسيد مناطق خضراء بالحي تكون مزودة بكراسي خاصة بالمسنين.
كما يطمح شباب الحي من المجلس البلدي المنصب حديثا إلى التفكير في تخصيص منشآت ترفيهية ورياضية، خاصة وأنهم مضطرون يوميا لقطع مسافات طويلة من أجل التنقل إلى البلديات المجاورة من أجل الالتحاق بالملعب أو حتى لدخول مقهى الانترنت.
وعرّج سكان الحي للحديث عن الفوضى التي يشهدها السوق الحي الواقع بمحاذاة المسجد، حيث يصعب على المصلين أخذ راحتهم في أداء فريضتهم الدينية بكل أريحية، وهنا شدّد سكان الحي بضرورة تغيير مكان السوق احتراما للمسجد وللمصلين وتسطير برنامج تنموي خاص بإعادة الاعتبار لطرقاتها من خلال بعث برنامج تنموي خاص بهم على غرار باقي بلديات العاصمة وناشدوا السلطات المعنية بضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتذليل كل العراقيل وكل أنواع البيروقراطية للمساهمة في مسار التنمية للوطن وعلى رأسها الخدمة العمومية المقدمة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock