أخبار العالم

تجدد الاشتباكات بين قوات حفتر والوفاق.. والأخيرة تحرز تقدما

أحرزت قوات الوفاق الليبية التقدم بعد هجومها في محوري عين زارة ووادي الربيع- جيتي

اندلعت اشتباكات جديدة الأحد، بين قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في مناطق محيطة بالعاصمة طرابلس، وذلك بعد يومين من هدوء حذر.

وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب التابعة للوفاق، مصطفى المجعي، إن القوات الحكومية بدأت بالهجوم في محوري عين زارة ووادي الربيع، مؤكدا أنها أحرزت “تقدمات مهمة”.

وأشار المجعي لـ”الأناضول” إلى أن قوات الوفاق أحرزت هذا التقدم، بعد إطلاق عملية عسكرية ضد قوات حفتر، مشددا على أن الاشتباكات لا تزال مستمرة حتى الساعة الـ11:30 بتوقيت غرينتش، منوها في الوقت ذاته إلى أن حي أبوسليم شهد سقوط قذائف عدة أطلقتها قوات حفتر، وأسفرت عن خسائر بممتلكات المواطنين.

وكان وزير الداخلية بحكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا، قال إننا “أقوى من أي وقت مضى، وسنضرب بيد من حديد مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومرتزقته، وكل من يحاول جلب مشروع الاستبداد والعبودية”.

وأضاف باشاغا في بيان أصدره بمناسبة مرور الذكرى السنوية الأولى لهجوم حفتر على العاصمة طرابلس، أنه “تمر اليوم سنة كاملة على قيام مجرم الحرب بخيانة الليبيين وشن عدوانه الوحشي على أهالي طرابلس، قبل أيام فقط من انعقاد مؤتمر غدامس، الذي كان يعلق عليه الليبيون آمالهم”.

ووجه الوزير الليبي تحيته لقوات حكومة الوفاق، قائلا: “نحيي قواتنا البطلة على صمودها ونترحم على أرواح شهدائنا الأبرار، ونشكر الأطقم الطبية في حربها ضد جائحة كورونا، ونشكر أيضا منتسبي الأجهزة الأمنية لجهودهم في حظر التجوال، ونشكر المواطنين الذين أظهروا وعيا واحتراما كبيرين تجاه هذه الإجراءات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock