أخبار الوطن

بن قرينة: الشعب الجزائري سيصوت بقوة على دستور 2020

 

أوضح رئيس حركة البناء عبد القادر بن قرينة، اليوم الإثنين  أنه “لا مجال للمقارنة بين دستور 2016 ودستور 2020 الذي يدافع عن المبادئ العامة للمجتمع الجزائري ويثمن هوية الوطن ويكرس الحرية والديمقراطية”.

وأكد السيد بن قرينة على أنه يحترم رأي كل المكونات السياسية، لكنه سيبقى يدافع بشراسة على موقفه وعلى هذا الدستور من أجل مصلحة الجزائر. وقال المرشح لرئاسيات ديسمبر 2019 ، أنه تقدم بالعديد من التحفظات على مسودة الدستور وبأن السلطة استجابت لمطالبه، كما أدرجت العديد من النقاط التي اقترحها ، مشددا على أنه “لا نطعن في وطنية أي طرف لكننا أبدينا بعض التحفظات وطالبنا بإعادة مراجعتها لحماية هوية المجتمع الجزائري”.

كما أشاد  بدور المجتمع المدني ومشاركته بقوة في عملية التحسيس للمشاركة في الاستفتاء، قائلا “نحن نثمن ونطالب في نفس الوقت بإعطاء دور حقيقي للمجتمع المدني في هذه العملية لكن في إطار منظم”.

ويتوقع ذات المتحدث، أن الشعب الجزائري سيصوت بقوة على دستور 2020 يوم الفاتح نوفمبر، قائلا “أتوقع أن يتجه إلى صناديق الاقتراع حوالي 11 إلى 12 مليون مواطن ليصوتوا بنعم لأن هويتهم محمية ومكرسة في هذا الدستور”، مطالبا في نفس الوقت بضرورة حذف مصطلح المعارضة والموالاة وتعويضها بمصطلح الشراكة والإشراك.

وكشف بن قرينة أنه تلق عدة اتصالات من أحزاب سياسية وشخصيات دعته إلى التصويت بـ (لا) ضد هذا الدستور مؤكد أنه يحترم قراراتهم لكنه في المقابل يدعوهم إلى المشاركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock