مرأة وأسرة

بن بوزيد من بشار: تسجيل موجة ثالثة من كوفيد19 أمر وارد

فيما تم توزيع 06سيارات إسعاف على للمؤسسة   العمومية  للصحة الجوارية

  جمال دحمان

 

في إطار زياراته الميدانية لولايات الوطن  حل وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد، بولاية بشار هذا المساء رفقة وفد هام متكون من إطارات الإدارة المركزية و أعضاء من اللجنة العلمية وأساتذة في الاختصاص  لمكافحة جائحة كورونا covid-19

وتهدف هذه الزيارة إلى الاطلاع على مستوى التكفل بمرضى  أمراض السرطان  و كذا  أسدي تعليمات في ما  يخص التشديد على الحرص لتطبيق الإجراءات الوقائية من فيروس  كوفيد-19 و مدى جاهزية الفرق الطبية و تقديم الدعم لهم و الاستماع لانشغالاتهم، حيث استهل الوزير زيارته الميدانية بزيارة تفقدية لمركز مكافحة السرطان  وزيارة بعض المرافق  وكذا الفندق المخصص بإقامة المرضي و بنفس  المركز   اشرف على  توزيع 06سيارات إسعاف على للمؤسسة   العمومية  للصحة الجوارية  منها  ” قرية القطراني ـ تاغيت ـ مشرع هواري بومدين   الحمر ـ  بلدية  المريجة  ـ بني ونيف  وأكد الوزير على هامش زيارة العمل  وتفقد التي قادته لولاية بشار والوقوف  على مشاريع القطاع بعاصمة الجنوب الغربي بشار، أن تسجيل موجة ثالثة من الوباء أمر وارد، مشيرا إلى أن كل الدول التي سبقتنا شهدت موجة ثالثة.

وكشف المسؤول الأول عن القطاع، بأنه أسدي تعليمات إلى  مدراء الصحة على  تخصيص أقسام إضافية بالمستشفيات في حال ارتفاع الإصابات بالفيروس، مؤكدا على جاهزية الأطباء والمستشفيات للتصدي للموجة الثالثة من الوباء.

وعن اللقاح أوضح بن بوزيد، أن الجزائر ستستقبل كمية من اللقاحات  بحر هذا الأسبوع  وتتعلق بلقاح سبوتنيك واللقاح الصيني.

كما دعا عبد الرحمان بن بوزيد  إلى ضرورة التقيد بالتدابير الوقائية من تباعد جسدي وارتداء الكمامة كونها الحل الوحيد للوقاية من الإصابة بالفيروس.

بشار /   جمال دحمان

من جهة اخرى بن بوزيد: ستتم معالجة مطالب ممارسي الصحة العمومية

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، أنه سيتم معالجة الملفات المتعلقة بالترقية في الرتب والنظام الأساسي ونظام التعويضات لممارسي الصحة العمومية من قبل اللّجان المخصصة التي تمّ تنصيبها.

وكشف بيان الوزارة، اليوم الخميس، أن بن بوزيد أشار في لقائه مع أعضاء مكتب النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، برئاسة الدكتور إلياس مرابط، الهياكل المركزية للوزارة تحرص على ضمان الوتيرة المناسبة للتكفل بالملفات التي تدخل في اختصاصها والتي تشكل جزءا من مهام الوزارة، من خلال ترقية الحوار والاتصال من أجل تهيئة مناخ اجتماعي ملائم لتنمية القطاع.

كما قدّم الوزير توجيهات إلى الإطارات المركزية ببذل أقصى ما في وسعها لتحسين الأوضاع وإيجاد حلول لجميع المشاكل المطروحة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock