اقتصاد

بعد أن شهدت تذبذبا.. أسعار النفط فوق 76دولارا

تشهد أسعار النفط حالة من التذبذب بالرغم من أنه مازالت فوق سقف الـ76دولارا للبرميل، وأرجع الخبراء التراجع الطفيف الذي سجل مؤخرا إلى ارتفاع الدولار بفعل تسجيل بيانات أفضل، وإن كانت أسعار النفط قد وصلت قبل نهاية الأسبوع المنصرم إلى حدود 77.72 دولار للبرميل، بفعل تراجع المخزون الأمريكي من الذهب الأسود، إلا أنه سرعان ما عاودت هذه الأسعار بالتذبذب الطفيف في ظلّ الترقب الكبير من طرف المنتجين والمستهلكين.
لعلّ أن العديد من المعطيات بدأت تتغير في السوق النفطية، التي لا تعرف استقرارا على خلفية أن أسعار برميل النفط، عرفت منحى تنازليا وإن كان طفيفا، حيث انخفضت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت بـ 77 سنتا، أو ما يعادل نسبة 0.99 بالمائة، حيث وصلت الأسعار عند التسوية إلى 76.79 دولار للبرميل، لكن بالرغم من ذلك تمكّنت من إنهاء الأسبوع من خلال تحقيق زيادة لا تقل عن مستوى 0.4 بالمائة. علما أنه قدر الفارق بين أسعار الخامين القياسيين عند التسوية بحوالي 11.02 دولار، بعد أن وصل أثناء الجلسة إلى 11.57 دولار، ويعد الأعلى منذ عام 2015،حسب ما أكدته آخر التقارير النفطية. والجدير بالإشارة، فإن تفاعلات السوق النفطية، أفضت إلى انخفاض في عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط إلى 1.23 دولار، أو ما يعادل نسبة 1.9 بالمائة، واستقر سعره عند التسوية إلى حدود 65.81 دولار للبرميل. ويمكن القول أن الخام الأمريكي عرف خسارة قدرت بـ 3 بالمائة بعد تراجع قدر بحوالي 5 بالمائة منذ بحر الأسبوع الفارط. يذكر أن أسعار النفط التي اقتربت أسعارها خلال الأيام الأخيرة الماضية من عتبة الـ80 دولارا لأول مرة منذ عام 2014، تجاوزت خلال الأسبوع الماضي حدود الـ77 دولار، وهذا ما يراه بعض الخبراء بداية لاستقرار الأسعار فوق الـ75 دولارا، خاصة في ظلّ مواصلة دول «أوبك» وشركائها من خارج هذه المنظمة النفطية جهود امتصاص الفائض النفطي وتصحيح الأسعار، بهدف التمسك والإبقاء على أسعار عادلة ومنصفة في ظل تقلبات كبيرة لأسواق النفط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري


إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock