أخبار الوطن

باخرة برتغالية محملة بمواد خطيرة ترسو بالمياه الإقليمية لعنابة منذ شهر

بعدما رفضت فرتيال الحمولة لعدم مطابقتها للمعايير المتفق عليها

قائد الباخرة طلب اللجوء إلى ميناء عنابة بعد نفاذ كمية المؤونة

ترسو باخرة برتغالية محملة بـ أربعة آلاف طن من حمض سوليفريك بالمياه الإقليمية لولاية عنابة منذ شهر بعد ما رفضت شركة فرتيال قبول الحمولة أو السلعة لعدم مطابقتها للمواصفات حسب ما كشفته مصادر مطلعة .ويتعلق الأمر بالباخرة «إنيا بولي» برتغالية تحمل راية «مالطا» لجأ قائدها إلى الاستنجاد بمصالح ميناء عنابة بعد نفاذ المؤونة والمياه حيث تم السماح لها بدخول الميناء أين ترسو حاليا بالرصيف رقم «06» لتعود بعد ذلك أدراجها للرسو مجددا بالمياه الإقليمية لولاية عنابة في انتظار ما ستسفر عنه المفاوضات الجارية مع شركة فرتيال بعنابة. وترسو الباخرة «إنيابولي « منذ شهر تقريبا داخل المياه الإقليمية لولاية عنابة في انتظار رد المسؤولين بشركة فرتيال التي رفضت استقبال المواد التي تحملها الباخرة والمتمثلة في 4 آلاف طن من «حمض سوليفريك « الذي يعد من المواد الخطيرة التي قد تحدث كارثة بيئية في حالة وصول كميات منها لمياه البحر علما أن الباخرة كانت قد رست بميناء عنابة عند وصولها محملة بالمواد المطلوبة والمتفق عليها مع شركة فرتيال لكن وبعد المعاينة وتحليل تلك المواد أقدمت شركة فرتيال على رفض استقبال الحمولة التي لا تخضع حسب مصادر آخر ساعة للمواصفات المتفق عليها من خلال العقد الموقع بين الطرفين. ويجهل إلى حد كتابة هذه الأسطر مدى سير المفاوضات التي تم مباشرتها بين صاحب المواد وشركة فرتيال ولحد كتابة هذه الأسطر مازالت الباخرة البرتغالية قابعة بميناء عنابة من أجل التزود بالمؤونة والمياه ويجهل ما إذا كانت تستعد للمغادرة أو ستعود للتوقف بالمياه الإقليمية لولاية عنابة خاصة وأنها محملة بمواد خطيرة قد لا تتحمل رحلة العودة ويبقى معها مصير 4 آلاف طن من «حمض سوليفريك» مجهولا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock